تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 06:50:14 م بواسطة حمد الحجري
0 496
كفاك فخارا أيها البطل الفرد
كفاك فخارا أيها البطل الفرد
دفاع كما تحمي عرائنها الأسد
لبثت زمانا عن أدرنة ذائدا
وكانت كعنق والعداة لها عقد
إذا ابيضّ صبح أمطروها قنابلا
أو اسودّ ليل أم اسوارها جند
وأنت كما تبغي الحمية والعلى
جريء على الاخطار مستبسل جلد
وحولك من اركان جيشك فتية
مغاوير ما فيهم جبان ولا وغد
إذا لمعت بيض السيوف تهللوا
وهاجهم شوقا إلى لثمها الوجد
ولكن أراد الله ان يملك العدى
أدرنه اذ لم يغن بالمس ولا جهد
وما امتلكوها عنوة غير أنه
تملكها جوع ولم يأتها رفد
فسلمت تسليم الأبي مبجلا
وكم بطل من قبل قد خانه الجد
وإذ حل فردينند فيها بجيشه
تهيب حتى لم يصعر له خد
ورد عليك الصارم العضب قائلا
حرام على الأبطال سيفك والغمد
وكاد كماة الجيش يجثون هيبة
لديك ولكن لم يطاوعهم الحقد
ثبت ولو أن القلاع منيعة
كقلبك لم يملك اعنتها الضد
وأقسم لو خيرت في الأمر لاغتدت
أدرته أطلالا عليها البلى يبدو
وأخنى عليها حر نار لسانها
ينث به في الخافقين لك الحمد
إذا الريح هبت تستنير رمادها
يفوح على الاقطار من ذكرك الند
ولو قال قوم إن ذاك ضلالة
لقلت لهم بعض الضلال هو الرشد
تحنّ إلى شكري كتائب جيشه
وسمر القنا والبيض والسبق الجرد
تحن إلى شكري المدافع في الوغى
فحينا لها برق وحينا لها وعد
تحن إلى شكري فروق واهلها
ويخفق إعجابا لدى ذكره البند
يحن إلى شكري أدرنة والعدى
تروح بها آنا وآنا بها تغدو
وترعى له العهد المتين ومثله
جدير بان يرعى له ابدا عهد
وقفت بفكري في ادرنة وقفة
وبي من شجون مثل ما وري الزند
تذكرني آثارها زمنا خلا
وللترك ظل في البسيطة ممتد
وعرش رفيع تطلع الشمس دونه
وملك عظيم ما لصاحبه ند
غزوا بسراياهم أربة فاغتدت
وما لفتوح الظافرين بها حدر
لهم سائق من بأسهم يشتحثهم
ومن نصر مولي النصر حاد بهم يحدو
وما لبثوا أن اصبحت دار ملكهم
ادرنة تحميها الغطارفة المرد
فعاشوا بها رغدا إلى أن دعتهم
فروق إليها فاستتم بها الرغد
فلا كان يوم فيه اضحت ادرنة
ومن هبوات الحرب آفاقها ربد
يطوف بنو البلغار في جنباتها
ويدخلها وفد وبيرحها وفد
تكاد مغانيها تخر كآبة
غداة شجاها من حماة الحمى بعد
مآذنها قامت كأيدي جماعة
إلى الله تشكو بعض ما صنع العبد
كأن الرياض الفسيح قد عصفت بها
سموم فلم ينفح خزام ولا ورد
وغيد العذارى قد عقدن مناحة
على عزة لم يبق من ندبها بد
بذان مصونات الدموع من الأسى
فلا زينب ترنو إليك ولا هند
ادرنة لا حيّاك من بعدنا الحيا
ولا ماس يوما في حدائقك الرند
جرى قدر المولى فحل بك العدى
وليس لأمر الله في خلقه رد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث496