تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 06:51:29 م بواسطة حمد الحجري
0 501
أيملكني اليونان والترك تنظر
أيملكني اليونان والترك تنظر
وللعرب أسياف بها الغيد تخفر
وحول فروق من قنا الخط غابة
تظل بها أسد الكتائب تزأر
وفيها سرير الملك كالطود راسيا
ومجلس نواب البلاد الموقر
بني العرب والاتراك أين حمية
يروع العدى منها اللظى المتسعر
وأين السناء الفخم والهمم التي
أرى دونها الزهر الثواقب تسفر
وأين نفوس ما فتئن إلى العلى
طوامح فيهنّ الاباء الموفر
وأين مواض ظامئات إلى الدما
يلوح عليها الموت ايان تشهر
وأين المذاكي ينسج النقع فوقها
ملآء فتطوى تارة ثم تنشر
وأين الجواري المنشآت إذا جرت
يجيش حشاها بالبخار فتزفر
تميس بأثواب الحديد كأنها
حسان عليهن الحرير المحبن
أأسي ولي منكم حماة وللورى
عيون إلى ابناء عثمان تنظر
ألستم بني قوم اسالوا دماءهم
لأجلي وشاري المجد بالدم يشكر
تناديكم منهم رميم عظامهم
ألا احموا العذارى فالمحاماة مفخر
أبى الله ان ترضى التخاذل أمة
لها في العلى يتلى رقيممسطر
أبى الله ان ترضى اغتصابي دولة
يقول الفضا لبيك ساعة تامر
سلام على شعب ابن عثمان ما حكت
دموع السبايا صيب المزن يقطر
سلام على الجيش الذي بسيوفه
يسطر في طرس العلى ما يسطر
سلام على النواب ما ذكرت لهم
مآثر في حفظ الممالك تؤثر
رويدك يا حسناء إنا لأمة
دماء بنيها الصيد دونك تهدر
صلاب قناة لا نلين لغامز
أباة هوان عهدنا ليس يخفر
إذا نظمتنا والأعادي معارك
فهامهم بالمشرفيات تنثر
سنحميك ما دامت ظبانا مواضيا
وما حملت منا الفوارس ضمّر
فشميتنا صون العذاري وشأننا
صدام الأعادي كلما ثار عثير
أظنّ بنو اليونان أنّ سيوفنا
تتلمن أم اخنى علينا التأخر
ألم يكذروا ما كان بالأمس بيننا
على حين حضنا النقع والموت أحمر
صدمناهم تحت العجاجة صدمة
كما راع أسراب الظباء غضنفر
وكانت لنا معهم وقائع لم تزل
أحاديثها في الخافقين تكرّر
فما جاع نسر والمثقف حاتم
ولم يصد ضار والمهند جعفر
إذا نحن لم نحم الذمار فلا بدت
لنا في سما العليا كواكب تزهر
ولا حملتنا الجرد تتلع في الوغى
ولا قيل إنا للبسالة معشر
ولا ضاحكتنا الغيد ترنو باعين
سواج كما يرنو من العفر جؤذر
ومن ليس يسقي دوح عليائه دما
فلا اصلها يروى ولا الفرع يثمر
ومهلا بني اليونان هل تحسبوننا
نسينا اقتحام الحرب والجوّ اكدر
أفاتكم أنّ الشجاعة خلةٌ
تميزنا عن غيرنا حين تذكر
وان نفوس الصيد تصغر في الوغى
إذا صاح جيش الترك الله اكبر
عرفنا بصبر في السياسة ثابت
ولكننا في ساحة الحرب اصبر
نودّ بقاء السلم حتى تسومنا
هوانا فنبغي الحرب والله ينصر
تحيئتم وقتا توالت خطوبه
لادراك أمر نيله يتعذر
وخلتم توالي الظلم اورثنا عنا
فبتنا على ما يبتغي الضد نصبر
وقد يحجب النار الرماد وحينما
يهب نسيم فوقها تتسعر
فهرناكم والملك قد كان ذوايا
فكيف وروض الملك فينان احضر
وادهم لم يبرح على اهبة الوغى
له عسكر مجر وللموت عسكر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث501