تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 06:52:42 م بواسطة حمد الحجري
0 491
تلوث الزمان المنقضي أيها العصر
تلوث الزمان المنقضي أيها العصر
منيرا كما يتلو دجى الليلة الفجر
تغير فيك الكون عن أصل وضعه
فنشر له طي وطي له نشر
وأنتجت الأفكار فيك عجائبا
روائع ما إن يستطاع لها حصر
عجائب لم تبرح سوالب للنهى
فواعل بالألباب ما يفعل السحر
سلوا الأعصر الأولى هل ازدان بعضها
بمثل الذي يزهو به عصرنا النضر
وهل سيروا فيها الجواري تنجلي
على الماء يذكو ضمن أحشائها الجمر
وهل بعثوا النساف يخرق للعدى
سفينا ولا يثنيه مد ولا جزر
وهل عرفوا للكهرباء مزية
وأن لها شأنا به افتخر العصر
بها تنقل الأسلاك كل رسالة
وما قلم للخط ثم ولا حبر
فما بين شرق الأرض والغرب لو جرت
بانبهائها إلا كما يسنح الفكر
فيا لرسول إن تحركه أنمل
بلندن تسمع صوته الهند أو مصر
وهل سطعت منها الأشعة بينهم
فأبدين ما تخفي الترائب والصدر
وهل رسموا بالشمس للجسم صورة
وهل عرفوا ما تحتوي الشمس والبدر
وهل أصعدوا المنطاد يخترق الفضا
فيوشك يعيي دون مبلغه النسر
يديرونه سمح المقادة مثلما
يديرون فلكا قد تضمنه بحر
وهل كان يزجى بالبخار قطارهم
بحيث الفلا كالطرس وهو بها سطر
فليس يدار ممتطيه لسرعة
أيجري قطار النار أم ينطوي القفر
يرى نفقا قد لاح في سفح شامخ
فينساب كالثعبان لاح له وكر
وهل انطقوا الحاكي فبات مرددا
أغاني كالولهان فارقه الصبر
سميع ولا أذن فصيح ولا فم
فهيم ولا عقل طروب ولا سكر
وهل عرفوا للراديوم منافعا
وان له قدرا غدا دونه النبر
وهل نشروا بين الأنام جرائدا
ليهدى بها الضليل والنزق الغور
فدى لك يا عصر العجائب أعصر
مضين ولم يعظم لمخترع قدر
تساميت بالعلم الصحيح مكانة
وحيّرت الأفهام آياتك الغر
وإن صحيح العلم أس موطد
على مثله تبني السعادة والفخر
بك المج بين السيف والقلم انجلى
ففي حد ذا شطر وفي سن ذا شطر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث491