تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 06:53:48 م بواسطة حمد الحجري
0 499
سلوا أبداً عني القوافي تجيكم
سلوا أبداً عني القوافي تجيكم
بأني أبو أبكارها حين تنسب
أقلدها الدهر النضيد فتزدهى
والبسها الوشيَ الأنيق فتعجب
وابعثها في الخافقين شواردا
تشرق ما بين الورى وتغرب
تدار على الندمان منها سلافة
ويشدو بها الركب الملم فيطرب
وفي كل جبد من قريضي قلادة
إذا ما رآها ناظم الدر يغضب
إذا انا أنشدت القريض حماسة
ترى سامعيه للوغى قد تأهبوا
وإن قلته في الغانيات مشببا
يقلن ألا الله ذاك المشبب
وفي كل فن لي قواف إذا بدت
بجنح الدجى لم يد في الأفق كوكب
غدا في فم المأفون مرّا مذاقها
وتحلو لأرباب العقول وتعذب
وطوراً ترى الأنوار منها سواطعا
وحينا ترى نيرانها تلهب
فلو أنّ في أيامنا جاهلية
لأبصرت أشعاري على البيت تكتب
لقد فات قوما أنّ صوب قريحتي
يهلّ على روض القريض فيخصب
وأنّ يراعي كلما صرّ صرة
درى حاسدي كيف البيان المحبب
هم نحلوا غيري قريضي وما دروا
بأنّ معاني الشعر مني تكسب
وما ضرّني أن ضاع شعري بينهم
وقد ضاع لي ذكر من الند أطيب
وما انا ممن يفخرون وإنما
أرى الفخر في بعض الأحابين يوجب
دعاني إليه معشر يجهلونني
ولم يك ي فيه وربك مأرب
فأبرزتها عذراء فتانة البها
جلاها على القرطاس طبع مهذّب
تقول لمن لم يدر من أنا إنني
إذا ذكر الشعر المجيد المجرّب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث499