تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 07:31:32 م بواسطة حمد الحجري
1 687
مالي أراك ضئيل النور يا قمر
مالي أراك ضئيل النور يا قمر
أمسّك الوجد أم قد مضك الشهر
إنا عهدنكاك تفري كل داجية
بصارم النور لا تبقي ولا تذر
تقلد الأرض من باهي الضياء حلى
يبدو اللجين لديها وهو منبهر
يلوح نورك فوق اليم منعسكا
فيتسطير لنا من مائه الشرر
ويستضيء بك الساري فترشده
ويستطاب لدى اشراقك السمر
أتشتكي الوجد والزهر الثواقب لم
تبرح بأمرك في ما شئت تأتمر
هذي الثريا اراها فيك هائمة
حتى تكاد لفرط الوجد تنتثر
اليك توميء بالكف الخضيب لكي
تزورها قبل ان يأتيكما السحر
والشعريان إلى ملقاك قد صبتا
وبالنعائم من عظم الهوى ضجر
أمط نقاب الأسى واسطع فحولك من
أوانس الأفق ما لم يحكه بشر
فقال مالي بهذي الزهر من ارب
كل له في الهوى يا صاحبي خبر
أتشثبي نجمة عقلي وفاتنتي
إذا بدت خجلت من نورها الزهر
أجبثها منذ ما الرحمان ابدعنا
ولن تغيرني عن حبها الغير
لكنني لم أنل من حسنها وطرا
والحب صعب إذا لم يدرك الوطر
تجوب في سيرها الأفاق مسرعة
واقتفيها فدهري كله سفر
كأنها كرة من عسجد صنعت
بباهر النور منها يدهش البصر
تحوك للروض من أسلاكها حللا
مذهبات لها من زهره درر
إلي تنظر عن بعد فتكسبني
نورا فلولا سناها لم يضئ قمر
والآن قد حال بيني ظل أرضكم
وبينها فضيائي عنك مستتر
وإنّ في أمرنا للناس قاطبة
لآية ما جلت أسرارها الفكر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث687