تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 07:32:24 م بواسطة حمد الحجري
0 471
بين العشيق وبين الزوج قد خطرت
بين العشيق وبين الزوج قد خطرت
هيفاء لو قابلت غصنا لما خطرا
إن يدعها الواجب الزوجيّ قال لها
داعي الهوى إن في ترك الهوى خطرا
او يبتسم ثغرها للزوج تخدعه
مضى الفؤاد إلى المعشوق معتذرا
او خاطبت عينها المعشوق مسهبة
تر اللسان يناجي الزوج مختصرا
ما بين جانحتيها قلب عاشقة
يعود ساعة تلقى بعلها حجرا
للحب في عينها نور وان نظرت
حليلها قذفته عينها شررا
تخالها بالذي تهواه قد سحرت
وزوجها بمعاني حسنها سحرا
إذا بدا قمر الظلماء مكتملا
يودّ من غيرة ألا ترى القمرا
ولو سرت نسمات الروض حاذر أن
تعود تاركة في خدها أثرا
ولو بدا السحر الزاهي برونقه
لعينها خاف من أن تعشق السحرا
لكنه لو رأى شيئا يريب مضى
يغالط النفس في ما كان والنظرا
يظنها أبدعت من عفة وتقى
فأصبحت ملكا في الأرض لا بشرا
وما جزته على الحب الصحيح سوى
بغض تلبّس بالتمويه فاستترا
كأنه رب بستان عمارته
عليه لكن سواه يجتني الثمرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث471