تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 07:36:22 م بواسطة حمد الحجري
0 441
حييت لبنان عن قرب فحياكا
حييت لبنان عن قرب فحياكا
وسر أبناءه الأحرار ملقاكا
تفاءلوا بك خيرا عندما نظروا
مخايل الحزم تبدو من محياكا
أتيت لبنان والأحكام فيه كما
أراد أعداء لبنان وأعداكا
فالحق مهتضم والعدل مبتذل
والظلم ينصب للسكان أشراكا
فاضت على الجبل الفوضى تزعزعه
وبيض أيامه أمسين أحلاكا
فكم قتيل جرى فوق الثرى دمه
هدرا وكم برا الحكام سفاكا
قد ظل لبنان محسودا على دعة
وظل أبناؤه للخير ملاكا
حتى تولى كثيرا من وظائفه
قوم غدوا لستور العدل هتاكا
باعوا حقوق بني لبنان كلهم
بالفلس ثم اشتروا دورا وأملاكا
وضيّعوا العدل والقانون منه فلا
هذا بلبنان معروف ولا ذاكا
إن الحكومة مثل الروض قد جمعت
فيها الطبيعة أزهارا وأشواكا
فاستأصل الشوك واسق الزهر ماء ندى
كيما تقر بمرأى الروض عيناكا
وقلد الخطط العليا غطارفة
يرون في العدل مولاهم ومولاكا
واقص من غدت الزلفى سجيته
وقرب الحر ترعاه فيرعاكا
واحمل بيسراك قانونا تصول به
في حين تشهر سيف العدل يمناكا
لا يعشق الشعب إلا المنصفين فكن
حبيبه واحم بالإنصاف علياكا
وعاقب المرتشي والمستبدّ ففي
عقاب هذين إظهار لحسناكا
ولا تبال بطلاب الوظائف إن
أتوا والسنهم تطري مجاياكا
وولهم صفحة الاعراض إن طلبوا
تولي الحكم مستمرين نعماكا
هم ويل لبنان هم أصل الشقاق وكم
فيهم وحقك خوانا وأفاكا
لا يخدعنك منهم لين ملمسهم
وقولهم انهم بالود اسراكا
لولا الوظائف تزجيهم لما وفدوا
عليك يوما ولا سروا بمرآكا
وساو بين بني لبنان قاطبة
فيحموا من على لبنان ولاكا
ندعوك طرا إلى الإصلاح إن به
خيرا لنا فاجعل الإصلاح مرماكا
وسر بلبنان في نهج الرقي لكي
يجري بنوه مدى الأيام مجراكا
أنت الأمين عليه وهو معتقد
أن الأمانة ضرب من مزاياكا
فانزل على الرحب والتكريم في بلد
إن ترضه بجميل الفعل أرضاكا
والله نسأل أن يوليك نعمته
وأن يعزز بالتوفيق مسعاكا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث441