تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 07:37:18 م بواسطة حمد الحجري
0 454
أما والبيض راعفة نجيعا
أما والبيض راعفة نجيعا
وسمر الخط تخترق الضلوعا
لخير الناس جندي شجاع
يلبي أمر دولته مطيعا
عهدتك يا ابن عثمان هماما
فلم تبرح إلى الداعي سريعا
شببت على التمرس بالرزايا
وكنت إلى الوغى تصبو رضيعا
يناديك الحمى لتذب عنه
فلبّ وقل دعوت فتى سميعا
لك العزم الذي ان ينب سيف
بيوم وقيعة هتك الدروعا
لك البأس الذي في الروع اضحى
يغادر كل ذي بأس صريعا
وكم لك في الحروب مغامرات
عدمت من العدى فيها قريعا
وكنت إذا أطاع الخوف قوم
لدى الهيجاء تأبى أن تطيعا
فذكرك بالبسالة كل يوم
يفوق الصبح إذ يبدو شيوعا
منعت العرض إن يعدو دنيءٌ
عيه فيا له عرضا منيعا
لقد أذكى الأعادي نار حرب
فخض غمراتها واحم الربوعا
وقاتل في المعارك مستميتا
وحيث مضيت لاتبغ الرجوعا
ودافع عن فروق ككل قرم
يكون لكل نائبة دفوعا
ولا تجزع لحادثة فاني
رأيث الليث لا يبدو جزوعا
وذا علم الهلال له خفوق
وقد أبدى الهلال لك السطوعا
فصادم تحته جيش الأعادي
وحاذر أن تكون له مضيعا
وإن نصل احمرار منه فاطعن
قلوب عداه واصبغه نجيعا
وبع في الروع نفسك حين يأبى
جبان من رفاقك أن يبيعا
فتعلم أمة البلقان أنا
فدى لهلال دولتنا جميعا
وحسب المرء أن يمضي شهيدا
فيلقى عند خالقه شفيعا
وتندبه المدافع والمذاكي
وتسقي البيض تربته دموعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث454