تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 07:39:43 م بواسطة حمد الحجري
0 501
أجهلت قدر العرب يا إقدام
أجهلت قدر العرب يا إقدام
ولهم على هام النجوم مقام
أجهلت ما نالوه من شرف به
يسمو الزمان وتفخر الأيام
لولاهم لم تجر فوق مهارق
يوما بذكر مفاخر أقلام
نصبوا بحيث ترى النجوم قبابهم
فكأنها للنيرات خيام
وحموا ذمارهم بكل مهند
فيه لصاعقة الهلاك ضرام
يهبون أنفسهم إذا باع الورى
أعراضهم حيث النفوس تسام
ما هزهم والبيض تخترق الطلى
إلا إلى حمر المنون غرام
كم مرة خاضوا العجاج كأنهم
أسد العرينة والقنا آجام
يعلو غداة الروع عثير خيلهم
فكأنه فوق الغمام غمام
وكم احتمت بهم الملوك وطالما
حنيت لديهم في الخطوب الهام
إن أسرف الحساد تنديدا بنا
فلطالما ذم الكرام لئام
نحن الألى بنت النبوة بيننا
ذاك البناء فازهر الإسلام
وبأرضنا البيت الحرام وطيبة
حيث المناسك والفروض تقام
وبأرضنا قبر النبي المصطفى
تهدى إليه تحية وسلام
منا الصحابة بل مصابيح الهدى
والأولياء الغرّ والأعلام
منا الجهابذة الأعاظم كلهم
لذوي المعارف والعلوم إمام
كبرت على رغم الزمان نفوسنا
فغدت تنوء بحملها الأجسام
أرسلت يا أقدام سهم وقيعة
لكن أعيد إليك وهو سهام
أكذا يقوم بخدمة الأوطان ذو
قلم ويطّلب الرقيّ همام
أيظنّ أنّا نرتقي إلا إذا
ضم العناصر ألفة ووئام
حييت عنا يا رشاد مليكنا
واسلم يحف مقامك الأعظام
عاقت اقداما بسيء اثمها
إن العقاب تجرّه الآثام
دوالي حكومتك الرفيع مقامها
شكر كما نشر الأريج خزام
ولتبق يا علم الهلال معززاً
بالنصر تخفق دونك الأعلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث501