تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 07:45:15 م بواسطة حمد الحجري
0 476
أبمقلتي أبكيك أم بفؤادي
أبمقلتي أبكيك أم بفؤادي
يا موئلي دون الورى وعمادي
وبما يبين من السواد بناظري
قلمي يخطّ رثاك أم تبداد
وأنوح منك أخا غذيت بحبه
أم والدا إياه كنت أنادي
أبكي هماما منك حر ضريبة
وخليل الآء وربّ اياد
يا منهل العافين غيض زلاله
أبدا وكان العذب للورّاد
غدت المعالي إذ نايت ثواكلا
والمكرمات عواطل الأجياد
من للخطوب يردهنّ عواثرا
منه برائع حكمة وسداد
من للمحافل بالوقار يزينها
من للمهابة تتجلي في النادي
من للوفاء يعز حرمته إذا
ما هان بين جماعة الأوغاد
من للصديق يصون عهد ولاه في
حالين حال لقا وحال بعاد
يا راحلا لم أقض حقّ وداعه
يا ليتنا كنا على مبعاد
أذكيت في قلبي ضرام أسى وكم
قد كنت تنقع غلة للصادي
ما كنت أحسب أن تكون موشحي
بعد اليد البيضاء ثوب سواد
كم ليل مشكلة جلوت ظلامه
عني بكوكب رأيك الوقاد
كم ليلة مرت وجفنك لم يذق
طعم الرقاد لكي يطيب رقادي
كم منة لك كان عيشي بعدها
كالروض سح عليه صوب عهاد
لا خير بعدك في الحياة فإنني
أحيا حياة الجسم دون فؤاد
إن صنت بعدك للمصائب أدمعا
ضيعت حق قرابة ووداد
لم أجز صنعك للجميل بمثله
فجزاك عني الله يوم معاد
جادتك يا رمس الخليل سحائب
في طيهنّ مراحم الجواد
واقبل تحيات النسيم مضمخا
بشذا الخزامى أو عبير الجادي
تبدي عليك صفاته تمثاله
أيان زارك رائح أو غاد
ساصعد الزفرات عندك كلما
ناحت مطوّقة على مياد
وتلوح أثواب الحداد علي ما
خلع الظلام عليك ثوب حداد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث476