تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 يونيو 2013 08:33:18 م بواسطة حمد الحجري
0 421
بعيشك ماذا ناب طلعتك الغرا
بعيشك ماذا ناب طلعتك الغرا
فغير ذاك الحسن والمنظر النضرا
فلا الورد من خديك يبدو منورا
ولا نرجس العينين يرمقنا شزرا
ولا أقحوان الثغر يبدو مفلجا
ومن أجله أهل الورى عشقوا الثغرا
وأين لآل كان ينظمها الندى
لنحرك عقدا طالما زيّن النحرا
عهدتك تأتين الرياض فتغتدي
كما لبست غيد غلائلها الخضرا
تحلين أجياد الغصون موائسا
بزهر عيون الناس تحسبه زهرا
وأين جمال كان للعقل سالبا
فلم نك نهوى دونه اليض والسمرا
وكم قد نظمت الشعر فيك ولم أكن
لأنظم إلا في مهفهفة شعرا
فمالكِ لم تعطي الرياض نضارة
وسرّك مرأى الأرض عابسة غبرا
تريقين دمعا بكرة وعشية
كمن ذاق مر الحزن أو فقد الصبرا
بقولك لم تعد الصواب فإنني
لقيت من الأهوال ما سامني ضرا
وكنت لأبصار البرية مطمحا
وكان جمالي للورى الآية الكبرى
ولكن فرط البرد ألبسني الضنى
فعدت أنادي ليت لي كبدا حزّى
ولما سألت الله برءا من الضنى
سمعت دوي الرعد قد زلزل القفرا
وهاج عليَّ الريح هوجاء صرصرا
فانحت على الأغصان تهصرها هصرا
وألقى ضبابا ضافي الهدب حالكا
فلم تنظر الأبصار شمسا ولا بدرا
وأمطرني وبلا فأيقنت أنه
إلى قبة الأفلاك قد نقل البحرا
فناجيت نوحا قال مالي سفينة
وناديت موسى قال يا هذه عذرا
وكلمت باقي الأنبياء فأعرضوا
وأنزل كل من أنامله نهرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث421