تاريخ الاضافة
الخميس، 27 يونيو 2013 09:58:41 م بواسطة حمد الحجري
0 498
وقفت سعاد تسامر القمرا
وقفت سعاد تسامر القمرا
والليل يسمع ذلك السمرا
والروض قد رشفت أزاهره
خمر الندى فاختال إذ سكرا
قالت تبارك من حباك سنى
يجلو الظلام ويخطف البصرا
لا الكهرباء ولا سواطعها
عن نور وجهك أغنت البشرا
يا ساهراً والناس قد رقدوا
إني أحب لأجلك السهرا
إن كنت لم تنطق ولم تك ذا
لسن فوحيك منزلٌ سورا
يدري به الشعراء ما جهلوا
فيجئ معنى الشعر مبتكرا
حاكت سماك بلون صفحتها
ديباجة قد راقت النظرا
ويد الطبيعة من كواكبها
نثرت عليها حولك الدررا
قالوا بوجهك نكتةٌ سمجت
يا بد في عين الذي نظرا
هل قبلتك الشمس تاركةً
في الوجه من قبلاتها أثرا
لا لا فإن الشمس يا قمري
لا ينبغي أن تدرك القمرا
لا عيب فيك سوى السرار وما
يخفى يكون خفاؤه قدرا
لولا سرارك في مواقته
لوددت أن لا أنظر السحرا
سكتت فقال الليل مفتخراً
حسبي فلي قمران قد سفرا
هذا يسامر ذاك مبتهجاً
وكلاهما بسميره سحرا
وأرى لعمر الحق خيرهما
قمراً حوى العينين والشعرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين ناصر الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث498