تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 يونيو 2013 09:17:30 م بواسطة حمد الحجري
0 198
ألا تسألان الصب ماذا يكابد
ألا تسألان الصب ماذا يكابد
وماذا يقاسيه جوىً ويجاهد
أفي كل يومٍ نكبةٍ تصدع الحشى
فيشمت فيها حاسد ومكابد
رماني زماني عن قسي سهامها
فأصمت فؤاد الدين والدين حاشد
إلى اللَه أشكو فقد أكرم ماجد
نمته إلى العياء غر أماجد
لقد بكر الناعي به فدهى الورى
بقارعة تنهد منها الجلامد
قضى العالم القدسي والعلم الذي
إليه المزايا تنتهي والمحامد
قضى نور مشكاة العلوم فضعضعت
لذلك أركان الهدى والقواعد
قضى شمس أحكام الشرايع فاغتدت
مداركها تنعى له والشواهد
قضى كشف مكنون السرائر والذي
ضمائرها بانت به والعوائد
فمن مبلغن العلم أن رتاجه
قضى فبكاه المنتهى والقواعد
وعطل منهاج الهداية بعده
وأقوت من الدين القومي المحاشد
وأخمد مصباح الهدى ولطالما
بأنواره قدماً تضيء المشاهد
فمن لذوي العلم الإلهي كافل
وماهو إلا فيه كف وساعد
إمام له في العالمين مناقب
تقضي عليها الدهر وهي خوالد
فللَه ميت أيتم الناس فقده
ولا غرو منه فهو للناس والد
فمن بعده من ذا عليه ورودها
ويا طالما ساغت لديه الموارد
فما خلت بدر التم يهوي إلى الثرى
ويلحده في حوزة القبر لاحد
فيا آل إسماعيل صبراً على الأسى
فما أحد في الكون باقٍ وخالد
لئن غاب بدر العلم عنكم فأنتم
بدور ترائى بينهن الفراقد
لكم سلوة عند بموسى بن جعفر
فتى العلم من تلقى إليه المقالد
فلو أن صرف البين يقنعه الفدا
فداه من الدنيا مسود وسائد
أصرف رداه من هداك لنقده
فما أنت إلا صيرفي وناقد
به استبشر حور الجنان ومن بها
ولا سيما الحور الحسان الخرائد
بذا قضت الأيام ما بين أهلها
مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد
ومذ حل أقصى السوء قلت مؤرخاً
بكت أسد اللَه التقي المساجد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
باقر العطارالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث198