تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 يونيو 2013 09:17:56 م بواسطة حمد الحجري
0 178
ما بال دمعي لا تطفي به غللي
ما بال دمعي لا تطفي به غللي
وما لنوحي لا تشفي به عللي
وللنوائب تأتينا على عجل
كالسيل آنف أن يأتي على مهل
للَه مولىً خلا عن كل مثلبةٍ
سارت مناقبه في الناس كالمثل
للَه بدر علاً حاق المحاق به
قد بات أوج المعالي من سناه جلي
أودى فأشعل في الأحشاء نار جوىً
شبت لها شعل تعلو على شعل
يا عاذلي لا تلمني في مصيبته
فإن سمعي لا يصغي إلى عذلي
كيف السبيل إلى نهج السلو وقد
قل اصطباري وضاقت بعده سبلي
رضاً أباه وصبراً في رزيته
فالصبر عند الرزايا سنة الرسل
يا راكباً قاطعاً للبيد مهمهها
يطوي الفدافد من سهل إلى جبل
عرج إذا جزت أعلام الغري على
قبر الوصي ملاذ الخائف الوجل
وقف على مرقد قد ضم خير فتىً
به استجار وأعطى غاية السؤل
واتل المثاني لديه والكتاب وسل
له من اللَه نيل القصد والأمل
وقل له فزت لما أرخوك إلا
جاورت باب أمير المؤمنين علي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
باقر العطارالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث178