تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 1 يوليه 2013 08:12:27 م بواسطة حمد الحجريالإثنين، 1 يوليه 2013 08:30:07 م
0 453
فَتحُوا السماءَ وطاردوا العقبانا
فَتحُوا السماءَ وطاردوا العقبانا
وجروا على متن الهوا فُرسانا
والجوُّ ودَّع عزَّهُ وهناءهُ
مذ صيَّروهُ لخيلهم ميدانا
والريحُ قد سلُست مقادتها لهم
حتى غدت مثل الذَّلُول ليانا
لله درُّهمُ إذا ما أَطلقوا
للمركبات السابحات عِنانا
فَتخالها عند الهبوط صواعقاً
وإذا تعالت خِلتها بيزانا
تَحكي الطيور بشكلها لكنها
أمضى جناحاً بل اشدُّ جَنانا
لو حاولَ النسر الفتيُّ لحاقها
لارتدَّ خوارَ القُوى عَيانا
أوَ لستَ تحسبها وقد طاروا بها
كالبرق آناً والسهام أَوانا
أمَّا جَناحاها فلا تطويهما
حتى يكونا للهوا مِيزانا
فإذا ارتقت قُبب السحاب وحَلَّقت
وقف العقابُ إِزاءَها ولهانا
ما كان أَبدع مشهداً عاينتُهُ
يسبي القلوب ويفتنُ الأَذهانا
شاهدت فدرين الجريءَ محلقاً
كالنسر يسبح في السما جَذلانا
من فوق مركبةٍ يحركها كما
يهوى فتخفق تحته خفقانا
لما دنا وقت الرحيل سَمعت من
أَحشائها ما يبعث الأَشجانا
زفَراتِ مصدورٍ تُصدِعه النَّوى
فَتشبُّ في اضلاعه نِيرانا
حتى إذا حِميتَ مراجلُها جرت
كالليث يزأرُ في الفلا غضبانا
قالوا بساطُ الريح وهمٌ كاذبٌ
فإذا بهم قد شاهدوهُ عيانا
مَن كان يحلم أنَّ أَطباق السما
سَتضمُّ في رحبائها سُكَّانا
مَن كان يحسب أن مضمار الهوا
سَيصيرُ يوماً بالورى غَصانا
فالأَرضُ لم تُشبع مطامعَ أهلها
فَبنَوا لهم في جورهم أوطانا
إِخفض جناحك أيها النَّسر الذي
مَلك الرقيع ببأسِه أَزمانا
قد كنت تزعم انَّ ملكك خالدٌ
لا يُحرزُ الإنسانُ فيه مَكانا
فإذا به والمركباتُ سوابحٌ
في الجو تحملُ فوقها الرُّكبانا
لا تأخذنَّك حيرةٌ مما جرى
فالله خوَّل آدمَ السُّلطانا
أَين المفرُّ من الأنام فإِنهم
خرقوا السماءَ وسخَّروا الأَكوانا
ما كنت تخشى في حماك مُزاحماً
حتى رأيت بجوك الإِنسانا
فلقد مضت يا نَسرُ دولتُك التي
هدمت لها ايدي الورى الأَركانا
ومضى زمانٌ كنت فيه مُمنَّعاً
تطوي الرقيعَ وتنثني نَشوانا
يا شرقُ مالك خاملاً والغربُ في
أَوج النباهة ينشرُ العمرانا
أَفلا تراهم يُحدثون غرائباً
يَقفُ اللبيبُ أَمامها حَيرانا
من كل مُعجزةٍ نكاد نَعدُّها
سِحراً ونحسبُ ربَّها شيطانا
لا ليس من سحر هُناكَ وانما
تَلدِ العلومُالمعجزَ الفتانا
سقياً لصدركِ يا فرنسا إِنهُ
يقي الصدورَ من العلوم لِبانا
ايُّ اكتشافٍ لم تكوني أُمَّهُ
او لم تزيدي صنعهُ إِتقانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بطرس البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث453