تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 1 يوليه 2013 08:27:25 م بواسطة حمد الحجريالإثنين، 1 يوليه 2013 08:31:03 م
0 559
كتبَ اللهُ لي البقاءَ مديدا
كتبَ اللهُ لي البقاءَ مديدا
واللغاتُ الحسان تهوى الخلودا
ما جفاني من نشأتي قطُّ ولدي
بل كسوني من العلاءِ بُرودا
أيُّ نحرٍ بين اللغات كنحري
قلدته يدُ القريضِ عُقودا
أيُّ صدرٍ يحوي الكنوز كصدري
ويُريكَ الجمان فيه نضيدا
في الفيافي نشأتُ لكنَّ بُردي
راقَ وشياً ولا يزالُ جديدا
شُعرائي قد أَخرسوا بالقوافي
كلَّ شادٍ يُسكتُ الغريدا
حَلقوا في العلى نُسوراً وصادوا
ما رأَوهُ منَ المعاني فريدا
ولكم رنَّح المنابرَ فخراً
خُطبائي وارقصوا الجلمود
فتصفَّح أَسفارهم إنَّ فيها
حِكماً تجعلُ الضَّلول رشيدا
كلُّ ندبٍ يخوض بحر بَياني
لا يُحلي بغير درُي الجيدا
وإذا ما تلا تراجم قومي
أَبصرَ الأسد والأباة الصِيدا
ورأى الذوقَ في الفلا حضَرياً
ورأى اللطف كيف يأوي البيدا
قد طويتُ الزمان عصراً فعصراً
وملأت الزمان عزا وجودا
وتفردَّت بالبلاغة حتى
رفعَ العُجمُ في الرُّبى لي بُنودا
عجزَ الناسُ عن لحاقِ غُباري
وتجاوزت في السباق الحدودا
إنَّ حفظ الذمام قد بات عندي
سُنَّة لا أُطيقُ عنها مَحيدا
أيُّ عهدٍ قطعتهُ كان منه
حولَ عُنقي القيودُ تعلو القُيودا
وإذا ما وعدتُ انجزت وعدي
وكثيرون ينكثون العهودا
أنَّ نفسي تطيب إِن يقضِ يوماً
في سبيل الوفا وحيدي شهيدا
والمعالي تطيب إِن يقضِ يوماً
هيَ كانت على كمالي شُهودا
نخرةٌ في حَماسةٍ في إِباءٍ
لا ترى في الحلى لهنَّ نديدا
وجِواري للخائفين ملاذٌ
يجعلُ المحتمي به صنديدا
كيف أَخشى العدى وحوليَ سورٌ
من قلوبٍ بها أَفلُّ الحديدا
كيف اخشى غارات ريب الليالي
وامامي لبنان يُدمي الأُسودا
كيف اخشى ذُبولَ روضي وعندي
منهلٌ طابَ مصدراً وورودا
معهدٌ قد لقيتُ في جانبيه
عَطفَ أُمٍ على الوليدِ وحيدا
يُرضعُ النشءَ من ثدَيَّ حليباً
فيشبُّ الفتى حُساماً حديدا
يا بني العُربِ عزّزوني فتحيوا
أَذيعوا في الأرض ذكري الحميدا
وانشروا في الملا مآثر قومي
وتحدوا بالمكرمات الجدودا
كانت العربُ في الخيام ملوكاً
أتكونون في القصورِ عبيدا
كانت العُربُ ارحبَ الناس صدراً
ولدى الضَّيم اصلبَ الناس عُودا
لا يرونَ الوفاقَ إلا نعيماً
ويرونَ الشقاقَ خطباً شديدا
فانبذوا منكمُ التنافر حتى
تجعلوا العزَّ في البلاد وطيدا
وتباروا في ما يُفيدُ فلاحاً
وابذلوا في العلوم جهداً جهيدا
انما الشَّرقُ في الجهالة عبدٌ
فارفعوهُ بالعلم حتى يسودا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بطرس البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث559