تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 1 يوليه 2013 08:28:15 م بواسطة حمد الحجريالإثنين، 1 يوليه 2013 08:32:15 م
0 362
أيها القائد الكبير الخطيرُ
أيها القائد الكبير الخطيرُ
أَنت للسيف من صِباك سميرُ
أَقسم السيفُ أَن يكون أميراً
إِن نضاهُ على عِداهُ الأمير
سر بجو العلى إلى حيث تهوى
فالمعالي تسيرُ حيث تسير
ولك القلبُ أَينما كنت برجٌ
ولك الصَّدرُ منبرٌ وسرير
كنتَ في الحرب آية البأس حتى
هابكَ القرنُ وهو ليثٌ هصور
فسحقتَ الجيوشَ تلوَ جيوشٍ
وغدت تحتك الرَّواسي تمور
وحُصونٍ في رمسَ قامت جِبالاً
شاهقاتٍ تهابهُنَّ النُّسور
ما حمتها صحائفٌ من حديدٍ
بل حمتها من الجنود الصُّدور
قلبُ غورو والموتُ عذبٌ لديه
يومَ يدعو إلى الجهاد النفير
حمَّس الجند في المعارك حتى
باتَ كلٌّ إلى المنون يطيرُ
ما بناهُ الأَلمان في نصف قرن
زعزعتهُ من أسه كفُّ غورو
هي خطت والنصر طوعٌ لما خط
طت وربُّ النصر العزيزُ القدير
مَن عليه عوَّلت في كلّ خطبٍ
مستجيراً به ونعمَ المجير
أيها البوش لا توحوا فهذي
شيمةُ الدهر والحظوظُ تدور
قد سكرتم عُجباً وتهتم دلالاً
فانظروا اليومَ كيف كان المصير
كنتمُ سادةً فصرتم عبيداً
وعقابُ الشعب العتي النيرُ
يومَ طارت يمينُ غورو ترنَّح
تم سروراً وهل يليق السرور
كان ذا منكم غروراً وما يعل
ق إلا بالأَغبياءِ الغرور
إنَّ يمناهُ ان تطر يبقَ فيه
قلبُ ليثٍ على الليوث يُغير
أَوَ ما فيه همَّةٌ لا تسامى
أوَ ما فيه عزمةٌ لا تخور
كانتِ الحرب بالسلاح فأَمست
حرب فنٍ يفوز فيها الخبير
جئت غورو لبنان والأمنُ فيه
ضائعٌ والبلاءُ طامٍ غزير
جئت لبنانَ والعيونُ دوامٍ
وفؤادُ الفقير فيه كسير
فتدارك حشاشةً في بنيه
قبلَ أَن ينزل البلاءُ الكبير
إنَّ جيراننا استطالوا علينا
فصبرنا ولم يَرُعنا الزَّئيرُ
وربضنا حولَ العرين أُسوداً
ووقفنا والقلبُ فينا يفورُ
كيف نُغضي على الهوان وفينا
كلُّ حُرٍ به العدى تستجير
نحن قومٌ إلى الضَّياغمِ نُعزى
لم يهُلنا شرُّ العِدى الُمستطير
نحنُ لولا حبُّ السلامِ لَطِرنا
مثلما كنا للحروبِ نطير
نحن لولا هيامُنا بفرنسا
لجهلنا وما علينا نَكير
إِنَّ في صَدرنا نُفوساً كباراً
كلُّ خطبٍ في مُقلتيها صغير
فاذخرنا لحادثاتِ الليالي
فابنُ لبنانَ في الوغى مشهور
يا أبا الخرمِ عالجِ الداءَ فينا
إِنَّ داءَ الشقاقِ داءٌ مُبير
فرَّقَ التُركُ بيننا من قُرونٍ
فغدونا والغِلُّ فينا يَثور
إِن عينَ السماءِ ترعاكَ يقظى
وقلوبَ الأعوانِ حولك سورُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بطرس البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث362