تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 1 يوليه 2013 08:29:02 م بواسطة حمد الحجريالإثنين، 1 يوليه 2013 08:32:53 م
0 506
صدركَ الرَّحبُ والمناقب فيه
صدركَ الرَّحبُ والمناقب فيه
زاهياتٌ مثل النجوم المضيه
قد أرانا منَ البيان شُعاعاً
ومن الفضل حُلةً سُندسُية
وسقانا من نثره سلسبيلاً
ومن النظم خَمرةً بابليه
إِنَّ صدراً رصعتهُ بالمعالي
لجديرٌ بالشارة الذهبية
وفؤَاداً ارويتهُ في صباهُ
من زُلال المعارف العصريَّه
لَحريٌّ بأن يكون مَناراً
وحقيقٌ بالتهنئات السنية
عرفتكَ البلادُ من ربُع قرنٍ
بلبلاً في ربوعها الأدبيه
مُطرباً مسمعَ العلى بقوافٍ
غردت فوق غصنها الشاعريَّه
حولكَ النشءُ يشربون نِميراً
من مجاري آدابكَ الكَوثريَّه
حملوا رايةَ الجهادِ ونالوا
قصبَ السَّبق في مجال الحميَّه
ان تكُن واحداً فحولك جيشٌ
دربتهُ اقوالكَ الحكمية
لغةُ العربِ قد حميتَ حماها
بيراعٍ أَمضى منَ المشرفيه
أَينما كنتَ ينشقُ الناسُ عَرفاً
مِن أَزاهيرِ أَصغريكَ الذكيه
وإذا كانتِ النفوسُ سكارى
بالتَّهاني تُهدى اليك نقيَّه
فالوسامُ الخطير يهتزُّ فخراً
فوقَ صدر تزينهُ الأريحيه
فهنيئاً لكَ الوسامُ وأَولى
بالتَّهاني آثارُك الوطنيه
كلُّ من يزرعُ الجميلَ كبيراً
يحصُدُ الشُّكرَ من قلوبٍ وفيه
يا فِرنَسا وأنتِ في كل عصرٍ
آيةُ الله في سما العَبقرية
علمينا كيف النُّبوغ يُجازى
فنراه في الأُمَة العربية
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بطرس البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث506