تاريخ الاضافة
الإثنين، 1 يوليه 2013 08:36:27 م بواسطة حمد الحجري
0 301
مُصابٌ أَسال سوادَ المُقَل
مُصابٌ أَسال سوادَ المُقَل
وأَدمى القلوبَ غداةَ نَزل
فما أَبصرتَ مصرُ من مثلهِ
وقد فُجعَت في العصور الأُوَل
أَلا ودعي يا نفوسُ المنى
فقد غار بعد الفقيد الأمل
هوى من سماهُ فكان دويٌّ
كما لو هوى في خضم جبل
لقد ثكلتهُ الكنانةُ فذاً
كما ثكلتهُ جميعُ النَحَل
فيا لهفَ نفسي على راحلٍ
بعيدِ المراد قصير الأجل
فقدناه بحراً وفقدُ البحار
عزيزٌ ولم يبقَ إِلاَّ الوشَل
لقد كان أصفى من الفجر ذهناً
وقد ضربوا بذكاهُ المثَل
ولو لم يكن كوكباً نيراً
لما أَلبس الشرقَ أَبهى الحُلَل
فكيف ثوى في ضريحٍ صغيرٍ
وقد كان دون مداهُ زُحَل
وكيف حوى التُربُ صدراً رحيباً
تضيق بهِ شامخاتُ القلَل
لقد أَلِف الرُّشدَ منذ الصبا
وما عرفت قدماهُ الزَّلل
وقد كان في عصره أَوحداً
فريدَ الخصال جليلَ العمَل
إذا أنت عاشرتهُ خلتهُ
اخا الليثِ حيناً وحيناً حمَل
يُدير عليكَ الحديثَ سُلافاً
ويُنسيكَ وقت الحديث العسَل
عزيمتهُ ما نبا غربُها
وهمتهُ ما اعتراها ملل
قضى العمرَ وهو جريء الجنان
فما شعرت نفسهُ بالوجل
وقد كان حرَّ الضمير ابيا
نزيهَ الفؤاد بدون دخل
وقد كان في نفسهِ دولةً
تدين له في النضال الدول
وقد كان في رأيه جحفلاً
يفل الجيوش بدون أَسل
وخيرُ الورى عالمٌ لا يُبارى
وأَجدرهم بالثنا من بذل
فهل عرف الرمسُ ايَّ حكيمٍ
طوى في ثراهُ وايَّ بطل
وهل عرفت مصرُ ما نابها
وهل شعرت بالمصاب الجلل
يحقُّ لها ان تنوح عليه
بدمعٍ سخينٍ يُذيب المُقل
فمن للحصافةِ من بعدهِ
ومن ذا يُعالج منَّا العلل
ومن للجلال ومَن للمعالي
ومَن للبيان ومَن للجدل
سيرثيه لبناننا كلما
أُصيب ما تفشَّى وباءُ الخطلُ
أيوسف من ذا يُعيدُ الرجاءَ
الينا ومن ذا يَقينا الفشل
ومَن ذا يسدُّ الفراغ الذي
تركتَ ومَن ذا يسد الخلل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بطرس البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث301