تاريخ الاضافة
الإثنين، 1 يوليه 2013 08:37:13 م بواسطة حمد الحجري
0 437
بينَ عامٍ مضى وعامٍ جديدِ
بينَ عامٍ مضى وعامٍ جديدِ
مَوعظاتٌ تبدو لعين الرشيد
يصرفُ الغرُّ عمرهُ في الملاهي
وهو في قيد غَيهِ كالعبيد
وأمرُّ الأيام ما كان فيها
قدَمُ المرءِ في أَذل القيود
خل عنكَ الهوى وعِش عيشَ حرٍ
تحيَ بالذكر بين اهل الخلود
ايُّ ذكر يبقى لمن عاش ميتاً
وطواهُ الخمولُ قبل اللحود
إِنما العاقلُ الذي يتباهى
بالخلالِ الحسانِ لا بالنقود
وبنو الغزم فخرهم بجلاهم
لا بمجدٍ يروونهُ عن جدود
إِصنعِ الخيرَ ما استطعتَ فلا خ
يرَ كان قلبهُ كالحديد
وتعطف على أخي البؤس حتى
يتأسَّى عن حظه المنكود
كلُّ يومٍ يُقضَى بصُنعِ جميلٍ
فهوَ ابهى من عِقد دُرٍ نضيد
والذي يزرعُ العوارفَ يجني
في اوانِ الحصادِ خيرَ الحصيد
تتوالى الأعوامُ والناسُ صمٌّ
عن خطوبٍ دويُّها كالرُّعود
كلَّما أوعدَ الزمانُ بنيهِ
بملماته ازدروا بالوعيد
عبدوا المال وهو ربٌّ كذوبٌ
يجعلُ القلبَ كالشريدِ الطريد
ايَّ نفع يُجديهمِ يومَ يغدو
عابدُ المالِ بينَ اهل الوقود
يا عبيدَ الأهواء لا تتمادوا
في الهوى واتقوا تعدي الحدود
ان من يعصي من براهُ يقاسي
ما يُقاسي الشريدُ بعد الشُّرود
والذي يغمطُ الجميلَ كنودٌ
وأخسُّ الأخلاقِ خُلقُ الكنود
ايُّ خيرٍ ما استنزلتهُ البرايا
من سماء الرحمنِ ربّ الجود
افما جادَ بالوجودِ علينا
أَيُّ برٍ يفوقُ برَّ الوجود
هوذا العامٌ فاتحاً سفر فضلٍ
فأملأوهُ من كلّ مسعىً حميد
هالهُ ما رآهُ في كل قُطرٍ
من زحامٍ على النقودِ شديد
فعسى اللهُ أَن يمنَّ علينا
بسلامٍ بعد الحروبِ مديد
فقلوبُ الورى إلى السلمِ ظمأَى
وهي تصبو إلى وئامِ اكيد
تلكَ آمالنا عسى أن نراها
مُثمراتِ في عامِنا ذا الجديد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بطرس البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث437