تاريخ الاضافة
الأحد، 18 فبراير 2007 04:29:04 ص بواسطة حمد الحجري
0 1563
أبى اللّهُ أن أسمو بغيرِ فضائلي
أبى اللّهُ أن أسمو بغيرِ فضائلي
إِذا ما سَما بالمالِ كلُّ مُسَوَّدِ
وإن كَرُمَتْ قبلي أوائلُ أُسرتِي
فإني بحمدِ اللّه مبدأُ سُودَدِي
يُذَمُّ لأجلي الدهرُ إن يكْبُ مَرَّةً
بجَدّي وإن ينهضْ بجَدِّيَ يُحْمَدِ
وما مَنْصِبٌ إلا وقدريَ فوقَهُ
ولو حُطَّ رحلي فوق نَسْرٍ وفرقدِ
إِذا شَرُفَتْ نفسُ الفَتى زادَ قَدْرُهُ
على كلِّ أسنَى منه ذِكراً وأمجدِ
كذاكَ حديدُ السيفِ إن يَصْفُ جوهراً
فقيمتُهُ أضعافُه وزنَ عَسْجَدِ
يُكاثِرُنِي من لا يُقاسُ نِجَادُهُ
بشِسْعِي إِذا ما ضَمَّنا صدرُ مشهدِ
وما المالُ إلا عارةٌ مستَردَّةٌ
فهلّا بفضلِي كاثروني ومَحْتِدِي
وإنّ أناساً صِرْتُ جارَ بيوتِهم
عباديدُ شَذْرٍ فُصِّلَتْ بزبرجَدِ
يُسَرُّ بقربِي منهمُ كلُّ أصيدٍ
ويكرَهُ كوني منهمُ كلُّ أنكَدِ
وأصحبُ منهمْ سائِساً غيرَ حازمٍ
وأتبعُ منهم هادياً غيرَ مهتدي
إِذا لم يكنْ لي في الولاية بسطةٌ
يطولُ بها باعي ويسطُو بها يدي
ولا كان لي حُكمٌ مطاعٌ أُجِيزهُ
فأُرغِمُ أعدائي وأكبُتُ حُسَّدِي
ولم يَغْشَ بابي موكبٌ بعدَ موكبٍ
مَخافةَ إيعادٍ وتأميلَ موعِدِ
فأروَحُ لي منها اعتزالٌ يصونُني
صِيانةَ مطرورِ الغِرارين مُغْمَدِ
فأُعْذَرُ إن قصَّرْتُ في حقِّ مُجْتَدٍ
وآمنُ أن يعتادَني كيدُ معتدي
أَأُكفَى ولا أَكْفِي وتلك غَضاضَةٌ
أرى دونَها وقعَ الحسامِ المُهَنَّدِ
ولولا تكاليفُ العُلى ومغارمٌ
ثِقَالٌ ودينٌ آخذٌ بالمقلَّدِ
وإشفاقُ نفسي من خِلافِ أعِزَّتِي
وخوفيَ أعقابَ الأحاديثِ في غَدِ
لأعطيتُ نفسي في التخلي مُرادَها
وذاكَ مُرادي مذ نشأتُ ومقصِدِي
من الحزمِ أن لا يَضْجَرَ المرءُ بالذي
يُعانيهِ من مكروههِ وكأن قَدِ
إِذا جلَدي في الأمرِ خان ولم يقمْ
بنُصْرةِ عزمي نابَ عنه تجلُّدِي
ومن يستعِنْ بالصبرِ نالَ مُرادَهُ
ولو بعد حينٍ إنهُ خيرُ مُسْعِدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الطغرائيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1563