تاريخ الاضافة
السبت، 20 يوليه 2013 11:37:19 ص بواسطة khalil ali
0 320
جروحي
أشدو وأفرح، أُغنّي حتّى المساء
وأعود كئيبةً، حزينةً، حبيبتي
فراشتي الملوّنة
وطني الجريح
أنا زهرة الرّبيع الملساء
أحاول التّبسّم، أحاول الغناء
لكنّ دودةً، تحفرُ وطني كلَّ مساء
لا تكل العمل، ولا تأبهِ للغناء
مزّقت أحشائي، والطّبيبُ قال:
إنّها داءٌ بلا دواء
أمسى قلبي عليلاً، ولم يعد يعرف طعمَ الغناء
ملّت أوراقي كثرة الاتفاقات
ملّت صفحاتي الانطواء
وما عادت تنتظرُ إلاّ الخريف
لترحل وتموت زهرة المساء.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
انتصار الدنانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث320