تاريخ الاضافة
السبت، 20 يوليه 2013 11:40:45 ص بواسطة khalil ali
0 417
وتعود الذكرى
ثلاثةٌ وستّون عاماً
مضت
والنّكبةُ تتبعُها النّكباتْ
ثلاثةٌ وستّون عاماً
مضت
والجرحُ النّازفُ ضاقت به المسافاتْ
ثلاثةٌ وستّون عاماً
مضت
والمنفى صيّرنا أشتاتْ
وفصلنا عن الذّات
ثلاثةٌ وستّون عاماً
مرّت
وحقائبنا تملؤها المؤامرات
ثلاثةٌ وستّون عاماً
قتلت
كلَّ العيون السّمرِ
والأحلامَ والابتساماتْ
ثلاثةٌ وستّون عاماً
مرّت
جعلت غصونَ الزيتون
مجرّد ذكريات.
تجمعنا النّكبات دائماً
وتفرّقنا النّائبات
إذاً،
فلتبق كلُّ أيّامِنا نكبات
سادتي
صارتِ القضيّةُ مصبوغةً
بكلِّ ألوان المؤامرات
صارتِ القضيّةُ مكتوبةً
بحبر المهادنات
سادتي
فلسطينُ تتوجّع، فاجمعوا الرّايات
ملّت حقائبُنا السّفر
ألوف المرّات
ملّتِ التّسكّعَ هنا وهناك
وفي زوايا المحطّات
وسئمت الاهانات
ملّت حقائبُنا المسافات
كلّت كلَّ الفواصلِ وجورَ الطّرقات
ملّتِ الدّمعَ والبؤسَ
ونورَ الشّمس
وما ملّتِ النّكبات
سادتي
ماذا سيجيبُ التّاريخُ
غداً
إن سألَ أولادُنا عن ماضينا المجيد
عن القدس الفقيد
عن النّصر الّذي كلّما أضاء نوراً
صار بعيد
ماذا سنقولُ لأولادنا؟
إنّنا زَرعنا ألفَ لونٍ للحرّيّة
إنّنا كتبْنَا بألفِ قلمٍ
شعاراتٍ تندّدُ بالعبوديّة
إنّنا نسينا أنّ القدسَ
عاصمةُ فلسطين الأبيّة
إنّنا سجّلْنا أسماءَنا
في دائرةِ الشّؤونِ المحميّة
بألف لونٍ من ألوانِ العبوديّة
سادتي
ليس لعناويننا تاريخ
وليس لأرواحِنا تاريخ
وليس لنضالاتِنا تاريخ
ماذا سنقولُ لأولادنا؟
إنّنا مازلنا
كلمات
تعفّنَتْ وأهمَلها التّاريخ
سادتي
ثلاثةٌ وستّون عاماً
تمرُ الآن
مازلنا من شتاتٍ إلى شتات
فماذا ستقدّمُ لنا السّنوات القادمات؟
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
انتصار الدنانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث417