تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:33:34 م بواسطة حمد الحجري
0 281
لا الأرحبِيُّ وَلا سَليلُ العيدِ
لا الأرحبِيُّ وَلا سَليلُ العيدِ
أَدناكَ مِن بَرَدى غداةَ العيدِ
حملتكَ أَنفاسُ البخارِ تُثيرُها
لَهَواتُ مُتَّقِدِ الغَليلِ عَميدِ
حَرّانُ صادٍ غَيرَ أَنَّ شِفاءَه
بِالنارِ لا بِالسَّلسَلِ المَورودِ
عالي الجِدارِ مِنَ الصَّفيحِ مُلَملمٍ
كَالحِصنِ مِن زُبَرِ الحَديدِ مشيدِ
القاطِرُ النّارِيُّ قَيدَ الطَّرفِ في
غُلَواءِ ثَورَةِ شَوطِهِ المُريدِ
المُستَعِزُّ عَلى اليَفاعِ بِمارِجٍ
نارٍ تَسعرُ غَيرَ ذاتِ خُمودِ
وَالمُستَقِلُّ عَلى قُعِيٍّ حُفَّلٍ
من نجره عَبلِ الوشائِج سودِ
كَالقائِدِ المِغوارِ فَوقَ الطِّرف في
صَدرِ الطَّليعَةِ لَيسَ بِالرعديدِ
كَالأَشعَثِ البَدَوِيِّ قائِدِ غارَةٍ
غَزواً عَلى اليَعبوبِ غَيرَ لَهيدِ
يَخزو الرِّياحَ مَتى تَرامى الغَليُ في
حُجُراتِ غور أُتونِهِ الأخدودي
كَالبَرقِ تَصحبُهُ البُروقُ مُظَلَّلاً
بِغَمامِ لَيلِ دُخانِهِ المَمدودِ
يَحدو لَهُ حادي اللَّظى وَيَقودُهُ
فَاعجَب لَهُ مِن قائِدٍ وَمَقودِ
يَقتادُ مُعتَزِماً قِطارَ حَوافِلٍ
عَجِلاً ثِقالاً لَم تَكُن بِالقودِ
قُورٌ بِشاكِلَةِ القِبابِ يَجُرُّها
طودٌ بِشَكلِ الجوسق المَعقودِ
فَتخالُ جامِدَةَ الجِبالِ سَوائِراً
فَوقَ الجِبالِ وَفي صُدورِ البِيدِ
وَتَرى عُكاظاً في رَفيعِ بِنائِهِ
جدَّ المَسيرَ عَلى سُراطِ حَديدِ
أَو طورَ سينا في ضَبابِ غَمائِمٍ
يَومَ الكَليمِ وَقاصِفاتِ رعودِ
يَعدو فَيَجتاب التَّنائِفَ نافِذاً
كَالسَّهمِ بَينَ أَعِقَّة وَريودِ
يُدني قصيَّ الغاي غَيرَ مواكلٍ
لَيسَ البَعيدُ وَقَد عَدا بِبَعيدِ
ماضٍ فَما عرفَ الكَلالَ وَلا شَكا
عَرَّ المغابِنَ أَو نِقابَ جُلودِ
لا الشَّمسُ صامِخَةً تَرُدُّ عِنانَهُ
يَوماً وَلا ظُلُماتُ لَيلٍ مودي
يطوي الضِّياءَ عَلى الظَّلامِ مُغامِراً
طَيَّ الصَّحائِفِ أَو كَطَيِّ بُرودِ
وَالبِدعُ أَنَّ فَتىً الفَّ يَسوسه
فَذّاً فَيَكفيه طلابَ مزيدِ
طوراً يَخُدُّ مِنَ الثُّلوجِ شَوامِخاً
شُمّاً وَطوراً راسِياتِ جَليدِ
يَغدو نَضيدُ الثَّلجِ جِلباباً لَهُ
وَالنّارُ في الأَحشاءِ ذاتُ وقودِ
يا رُبَّ يَومٍ فَوقَ صوفر قَد بَدا
وَالريحُ نادَت بِالسَّحائِبِ جودي
كَكَتيبَة زِنجِيَّة مَلمومَةٍ
في قُبطُرِيٍّ ناصِعٍ مَسرودِ
إيهٍ وَلَيلٍ في المُروجِ سَرى بِهِ
وَالدُّجن قَيَّدَتِ الدُّجى بِقُيودِ
فَحَسبتُ سارينا المفحّم قطعَةً
مِن زَورِ ذاكَ الحِندِسِ المَصفودِ
حَتّى اِنتَحى فيهِ الصَّديعَ وَأقبَلَت
أَقوامُ قَيصَرَ ناشِراتِ بُنودِ
فَوَقَفتُ مِن جَنّاتِ جِلّقَ مَوقِفاً
قادَ النَّعيمَ إِلَيكَ غَيرَ شرودِ
وَوَثقتُ مِن فِردَوس عَدنٍ بِالَّذي
ذكرَ الأَيمَّةُ مِن نَعيمِ خُلودِ
يَكفي مِنَ الدُّنيا دِمَشقاً أَنَّها
مِنها بِمَوضِعِ حِليَةٍ مِن جيدِ
وَكَأَنَّها وَجَمالُ حُوّ رِياضها
خالٌ بِخَدِّ المَشرِقِ المَورودِ
لَيتَ الزَّمانَ قَضى لِجَفني أَن يَرى
رَحباتِها وَاِحتَزَّ حَبلَ وَريدي
وَكَفاكَ أَنَّكَ قَد نَزَلتَ شعابها
فَحَللتَ أَطيَبَ تُربَةٍ وَصَعيدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث281