تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:34:15 م بواسطة حمد الحجري
0 222
مِن عَهدِ إيزيسٍ وَإيزيريسا
مِن عَهدِ إيزيسٍ وَإيزيريسا
قَبلَ المَسيحِ وَقَبلَ شِرعَةِ موسى
بَل قَبلَ ذاكَ الناسُ دانوا بِالَّذي
دانوا وَقَد كانَ المَجوسُ مَجوسا
دانَ الفَراعِنُ قَبلَ موسى وَاِرتَدى
بِالدينِ بوذا قَبل مَظهَر عيسى
مُذ كانَ خَلقُ الناسِ كانَ الدينُ في
أَرواحِهم مُتَأَصّلاً مَغروسا
فَمَضوا بِهِ شَتّى المَذاهِبِ شُرَّداً
يَتَخَبَّطونَ دُجنَّةً أُدموسا
كَثُرَت لَهُم وَتَجنسَت أربابُهُم
فَلَو استَوَت جَيشاً لَكانَ خَميسا
ما زالَ حُبُّ الذّاتِ يَعمَلُ فيهِمِ
حَتّى اقتَنوا لِمُلوكِهِم تَقديسا
فَأَبوا لَهُم إِلّا النُّبُوَّةَ مَنزِلاً
وَأَبوا لَهُم إِلّا التَأَلُّهَ خيسا
وَإِذا بَلَغتَ مِنَ الخَبيءِ رَأَيتَ ما
عَبَدوهُ شَيئاً واحِداً تَأسيسا
رَمَزوا بِهِ عَن جَوهَرٍ مُتَرَفِّعٍ
يَحتاطُ أَرواحاً لَهُم وَنُفوسا
فَتَصَوَّروهُ لهبَةً مَشبوبَةً
وَتَخَيَّلوهُ أَشِعَّةً وَشُموسا
وَرَأَوا بِهِ عِظَمَ العَظائِمِ كُلِّها
وَالحسنَ اجمَعَ وَالرَّخا وَالبوسا
فَالزَّهرَةُ الحسنا وَميليتا وَعِشتا
روتُ وَالعِزّى إِلى إِيزيسا
هَبَلٌ وَباعَلُ قَبلَهُ وَأَمونُ مَع
ديسارسٍ نينوسُ مع جاويسا
وَالشَّمسُ وَالقَمَرُ المُنيرُ وَأَنجُمٌ
سَطَعَت وَنيرانٌ تَشُبُّ قبوسا
هِيَ رَمزُ شَيءٍ واحِدٍ وَلَو انَّهُم
قَد أكثَروا التَّنويعَ وَالتَّجنيسا
مَعناهُ أَنَّ وَراءَ عِلمِكَ عِلَّةً
ما زالَ فهمُكَ دونها مَحبوسا
فَدَعِ الحَنيفَة وَاليَهودَ وَشَأنهم
وَالعيسَوِيَّ وَصحب كَنفاشوسا
وَذَرِ التَكَهُّنَ وَالتَعَرُّف وَالرُّقى
وَالسِّحرَ وَالتَّنجيمَ وَالتَّحبيسا
وَالجِنَّ وَالأَملاكَ طرّاً وَالَّذي
يَدعونَهُ في عُرفِهِم إِبليسا
وَاعمَد إِلى الوِجدانِ لا تَعدِل بِهِ
شَيئاً وَلَو مَطَرَ الغَمامُ طقوسا
فَالدينُ ما سَنَّ الضَّميرُ مُحذِّراً
يَوماً عَلى المُتَعَطِّلينَ عَبوسا
جلَّ الَّذي خَلَقَ الوُجودَ وَأَوجَدَ
الإِنسانَ حُرّاً مِثلَهُ قدّوسا
إِن شاءَ نالَ كَما يَشاءُ سَعادَةً
أَو شاءَ كانَ كَما يَشَأ مَتعوسا
وَإِذا نَظَرتَ إِلى الوُجودِ رَأَيتَهُ
بِالحُبِّ يَحيا سائِساً وَمَسوسا
وَرَأَيت حُبَّ الذّاتِ فيهِ لَم يَزَل
مِن يَومِ رَبِّكَ لِلبَقا ناموسا
لَولاهُ ضاعَ عَلى البَرِيَّةِ كُلِّها
مَعنى الحَياةِ أَو اِغتَدى مَدروسا
وَالناسُ لَولا حُبُّهُم لِلذّاتِ ما
شَرِبوا عَلى بَعضِ الأُمورِ كُؤوسا
وَبِغَيرِ صَرحِ الدّينِ عِندَ اليَأسِ لا
تَجِد النُّفوسُ معاذَها مَأنوسا
قالوا المُجَرّبُ خَيرُ من وَصَفَ الدَّوا
إِنّي لذاكَ فَخُذ بِقَولي توسا
فَأَنا الَّذي اتَّخَذَ المَصائِبَ خِلَّةً
وَاليَأسَ خِدناً وَالعَذابَ جَليسا
وَالدين آخِرُ ما يَزولُ إِذا اغتَدَت
هذي العوالِمُ ظُلمَةً حنديسا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث222