تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:35:02 م بواسطة حمد الحجري
0 241
روحي فِدى ظَبَياتِ الشّامِ وَالشّامِ
روحي فِدى ظَبَياتِ الشّامِ وَالشّامِ
وَلَو كلفنَ وَلَوعاتٍ بِإِعدامي
بَينَ البَريدِ وَجابيها عَلى كَثَبٍ
أَضَعتُ قَلباً معنّى نِضوَ إسقامِ
ما أنسَ لا أَنسَ إِذ بِالجزعِ من بَرَدى
صوبُ اللّجينِ يباري مَدمَعي الهامي
تَمُرُّ ريحُ الصَّبا بالرَّوضِ حامِلَةً
لِلكَوثَرِ العَذبِ رَيّا عرفه النّامي
وَزاجِلُ الماءِ يَروي لِلنَّسيمِ ضُحىً
بردَ الحَنانِ بِتَلحينٍ وَأَنغامِ
واشٍ ينمُّ وَنَمامٌ يَشي أَبَداً
أَحبب بِذينكَ مِن واشٍ وَنَمامِ
يا ظَبيَةً زودتني نَظرَةً تركت
روحي تسيلُ عَلى أَطرافِ أَقدامي
ما ضَرَّ بِالشامِ لَو ثَنَّيتها فَمَضَت
بِمُهجَتي وَاِنقَضى تَبريحُ آلامي
أَنتِ المُكسِّرَة الأَسيافَ صائِلَةً
بِمُرهَفِ النَّصلِ ماضي الحَدِّ صَمصامِ
وَما تَخذتِ شِعارَ السَّيفِ في لَقَبٍ
إِلّا بِجامِعِ فَتكِ الصّارِمِ الظّامي
مَكسورُ جَفنِكِ لَو جَرَدتِ باتره
يبري صحاحَ المَواضي بَريَ أَقلامِ
لَو تَعرِضينَ لِذي مسحٍ بِصَومَعَة
في القُوْسِ مُنقَطِعٍ بِالنسكِ قَوّامِ
أعطاكِ أجمَعَ ما صَلّى مُناجَزَةً
بِنَظرَةٍ مِن صَبيحٍ مِنكِ بَسّامِ
وَراحَ يَمسَحُ عُثنوناً وَعُنفقَةً
تيهَ المُقامر لاقى نَجحَ أَزلامِ
وَلَو سَمَوتِ لِذاتِ الرّملِ سافِرَةً
بِسَفحٍ دَمَّرَ أَو في هامَةِ الهامي
ظَنتكِ جُؤذرها الوسنانَ فَاِبتَدَرَت
تَدعوهُ بَينَ يَعافيرٍ وَآرامِ
ما الرَّوضُ باكره طَلٌّ فَرَتّله
كَاللُّؤلُؤِ الغَضِّ مِن زَهرٍ وَأكمامِ
أبهى وَأطيَبُ نَشراً مِنكِ ناضِيَةً
بِكلَّةِ الخِدرِ ذا وَشيٍ وَأعلامِ
لَو في الملاحَةِ عَن شَمسِ النَّهارِ غنىً
كَفيتِ رَمضاءَها مُستَوطِنَ الشامِ
يا ظبيَةَ الشامِ ردّي قَلبَ مُبتَئِسٍ
أَو شارِكيهِ بِوَجدٍ جارِحٍ دامِ
وَلَستُ أَطمَعُ في قُربٍ بَخِلتِ بِهِ
خَوفَ احتِراقِكِ في مُستَوقِدٍ حامِ
أصبَحتُ جَذوَةَ نارٍ تلتظي لَهَباً
سَتُبصِرينَ رِمادي بَعدَ أَيّامِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث241