تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:35:24 م بواسطة حمد الحجري
0 238
وَلَيلٍ تَكادُ الكَفُّ تلمسُ جِلدَهُ
وَلَيلٍ تَكادُ الكَفُّ تلمسُ جِلدَهُ
تَرامَت بِهِ الظلماءُ سُدلاً عَلى سُدلِ
سَرَيتُ بِهِ لَم أستَخِر غَيرَ صاحِبٍ
مِنَ الهِندِ يرضي كُلَّ شَيءٍ سِوى خذلي
تَرى الجَوهَرَ الهِندِيَّ في مَتنِ نَصلِهِ
يَدُبُّ دَبيبَ النّملِ في مَدرَجِ النّملِ
بيهماءَ لَم أسمَع بِارجاءِ جَوِّها
سِوى اِطحَلٍ يَعوي لِعاوِيَةٍ طُحلِ
وَارقَط رابي المتن مُستَحصَد الشّوى
كَقَنطَرَة الباني عَلى عُمُدٍ عَبلِ
خَفيفٍ ضَبور الوَعثِ تَنفي مَتى عَدا
يَداهُ الحَصى كَالمُستَطيرِ مِنَ النَّبلِ
هريتٍ له شدقان مثلُ مَغارة
وَوَجهٌ عَلَيهِ شارَة الغَدرِ وَالخَتل
مُفَطّحُ ما بَينَ المَسائِحِ باسِلٌ
باسجرِ حملاقٍ وَكالِحَةٍ عُصلِ
فَزَمجَر لما استافَ ريحَ فَريسِهِ
وَزفَّ عَلى المِعزاءِ في خِفَّةٍ الرّألِ
فَقُلتُ رُوَيداً يا أَبا الأبرد اِتَّئد
فَلَم يَكُ قوتُ النّمرِ صَمصامَةً مِثلي
فَجاشَت بِهِ جَيّاشَةُ الحِقدِ ما ارعَوى
وَأقبَلَ مِثلَ السَّهمِ مِرجَلَهُ يَغلي
فَصادَمَهُ في هِمَّةِ النَّجمِ ماجِدٌ
يَرى أَنَّ عِبءَ العارِ شَرٌّ مِنَ القَتلِ
تنمّر فَاِستَأسَدتُ لكِن بِمَأزِقٍ
عَلى غَيرِ صُمِّ المروِ ما وَقَعَت رِجلي
هَوَيتُ عَلَيهِ بِالمَهنَّدِ فَالقى
بِصَرّاء أبلَت بِالجرازِ كَما يبلي
فَلَم يَبقَ إِلّا مقبِضُ النَّصلِ في يَدي
فَقُلتُ لِزَندي أَنتَ أمضى مِنَ النَّصلِ
وَلَم تَكُ إِلّا لَمحَةٌ ثُمَّ ضَمَّنا
عِناقٌ كِلانا فيهِ مُعتَنِق الصَّلِّ
فَمِلتُ عَلَيهِ آخِذاً بِمقذّهِ
بِكَفٍّ وَأخرى بَينَ لَحيَيهِ كَالكَبلِ
وَمنّا بِأرجاءِ الفَلاةِ زَماجِرٌ
دَوِيَّ هَزيمِ الرَّعدِ في العارِضِ الوَبلِ
فَما زِلتُ أَن فَرَّجتُ شدقَيهِ فَارتَمى
وَخارَ خَواراً هَزَّ مُرتَكز السَّهلِ
فَألقَيتُهُ شَطرَين مِن عِندِ حَلقِهِ
إِلى حَيثُ وَصل الجيدِ بِالكاهِلِ العَّبلِ
وَفي الأَرضِ مِن أَزل العِراك وَبَأسِهِ
تَبَيَّنُ كَالأُخدودِ في عُقَدِ الرَّملِ
فَباتَ رَوِيَّ الغلِّ مِن منهل الرّدى
أَبو الأبرَدِ العاتي وَفاز أَخو الشّبلِ
وَقُمتُ فَأعدَدتُ المُدى وَسَلَختُهُ
وَأقلَعتُ عَنهُ أنفضُ النَّعلَ بِالنَّعلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث238