تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:35:52 م بواسطة حمد الحجري
0 234
سامَرتَ ما كذبتكَ نَفسُكَ مُنيَةً
سامَرتَ ما كذبتكَ نَفسُكَ مُنيَةً
بِالأَشرَفِيَّة من جمال خَيالا
عرضت بِضاحِيَةِ الرَّميلَة بَعدَما
منعت بِمُنعَطف الغَناسِ وِصالا
وَوَفَت بوادي الحازمِيَّة مَوعِداً
وَمَضَت تجشمكَ الوُعود مطالا
أَجمالُ خلّي مِن دَلالِكِ سمتني
زِنَةَ المَنِيَّةِ في هَواكِ دَلالا
أَصعَرتِ خَدَّكِ دونَ صبك نَخوَةً
حَتّى خَلَعتِ عَلى اللَّهيفِ خِبالا
لَو أَنَّ سُؤلَكِ قَذفُ حَبَّةِ مُقلَتي
صَيَّرتُها بِجَميلِ خَدِّكِ خالا
هَلّا ذَكَرتِ عَلى خَميلاتِ الحِمى
عبراتِ صَبِّكِ يَومَ قُلتِ وَقالا
وَالعَهد في سَفحِ الجوارِ غَداةَ لَم
تَتَهَيَّبي الرَّقباءَ وَالعذالا
وَغَداةَ في وادي الخَريبيةِ اِنبَرى
مِن ماءِ طَرفِك مُسبِلٌ شَيّالا
وَحَلَفتِ أَنَّكِ لَو تَصَرَّمتِ العُرى
تَرعينَ عَهدَك بِالعَلِيِّ تَعالى
وَبِمار سَرجَس تلمسينَ جِدارَهُ
حَلفاً يَبوعُ لَهُ الخَليعُ جِلالا
وَمَنَحتَني يَومَ الكَسايِرِ نَظرَةً
وَالعاذِلاتُ يُطِلنَ فيك جِدالا
فَأصابَني وَأصابَهُنَّ نبالُها
لكِنَّما اِختَلَفَت بِنا أفعالا
فَشَرِبتُ مِن صِرفِ الحميَّا جُرعَةً
وَلَقينَ مِن وَهَجِ المَضيضِ نِصالا
وَلَقَد عَلِمتِ بِأَنَّني مُستَرسِلٌ
لِلحُبِّ أعتَدُّ السلوَّ ضلالا
أنتاب أطلالَ الدِّيارِ بِمُهجَةٍ
تَرَكت ذَخائِرَها النوى أَطلالا
وَإِذا نَظَرتُ إِلى الخَوالِدِ خلتُها
كانَت لما جَشَمَ الفُؤادَ خَيالا
حَتّى أَقَمتُ وَقَد أَقامَ لي الهَوى
في الخَدِّ مِن نُؤيِ القِبابِ مِثالا
كَبِدٌ يُقَرِّحُها الجَوى وَحُشاشَةٌ
تُدمى وَزفرَةُ لَوعَةٍ تَتَعالى
وَلَقَد ذَكَرتُك وَالخُطوبُ تَعِلُّني
غُبراً أصبنَ دَمَ الفُؤادِ فَسالا
نَزَلَت بِساحي المُضلعاتُ وَأمطَرَت
كَحَلٌ عَلَيَّ صَواعِقاً أهوالا
لَو أَنتِ وازِنَةُ الحِمامِ وَمَوقِفي
رَجَحَ المُصابُ عَلى الحِمامِ فَشالا
وَذَكَرتُ عَهدَكِ وَالصَّواعِقُ تَلتَظي
حَولي وَفُرّاطُ الرَّدى تَتَوالى
حَتّى إِذا ما البَرقُ أومضَ نورُهُ
وَتَهاتَنَت دِيَمُ السّحابِ عَزالى
خايَلتُ مِن قَسَماتِ وَجهِكِ جمرَةً
وَمُؤَشّراً عَذبَ الرُّضابِ زُلالا
ما خِفتُ لَولاكِ الحِمامَ وَقَد يَرى
مِثلي مُغاوِلَةَ المَنِيَّةِ قالا
وَلَقَد أَقولُ إِذا استَحَرت من فَتىً
بَلّاغُ شبلي عَن أَخيهِ مَقالا
ما كانَ ضَرَّكَ لَو عَطَفتَ عَلى اِمرئٍ
عَرَكتهُ ثائِرَةُ الخُطوبِ هُزالا
أَوَّاه لَو أَنَّ المُنى صَدَقَت لَهُ
يَوماً تَمَنّى أَن يَكونَ رِمالا
هَب أَنَّ أسبابَ الإِخاءِ تَصَرَّمَت
قَسراً بِقُوَّةِ غالِبٍ يَتَغالى
حَصداءُ في نَظَرِ النُّهى مشزورَةٌ
تَأبى الحَقيقَةُ أَن تُسامَ زَوالا
فَلما تَقاضَيتَ المُحيطَ وَأَنتَ في
سِعَةٍ لَو انَّك تُصدِقُ الآمالا
حسبُ اللَّبيبِ مِنَ الكَلامِ إشارَةٌ
وَلَقَد يَضُرُّ إِذا الكَليمُ أطالا
وَلَأَنتَ إِن سَكتَ المُفَوَّهُ قائِلٌ
وَلَئِن يقل كُنتَ الفَتى الفَعّالا
لَو كُنتَ مُنطَلِق العَواطِفِ حُرَّةً
خَوَّلتَ لا أتجَشمُ التسآلا
لكِنَّما صَعَقَت شُعورَك قُوَّةٌ
تَرَكتُك عِندَ نَوازِلي تَمثالا
وَغَدَوتَ لَو وافاكَ طارِق مَطلبي
تُبدي اِبتِسامَة مُزدَرٍ مُختالا
ما أنتَ زاريه وَلكِن عامِلٌ
أزراكه قَسراً فَحلتَ وَحالا
صَلتانُ يَلعَبُ بِالنُّفوسِ كَأنَّما
كانَت لَهُ وَالعاطِفاتِ مَجالا
وَإِذا زَرَيتَ الآتِياتِ فَلا تَرى
رَجُلاً إِذا عَدَّ الزَّمانُ رِجالا
يَبقى التَّفَرُّقُ ما بَقِيتُ كَما تَرى
خَفّف عَلَيكَ وَلَو أَزولُ لزالا
هَب فَرَّقت أَيدي العَوامِلِ بَينَنا
تَأتي القُرونُ فَتَجمَعُ الأَطلالا
وَيَقولُ ثَمَّ الناظِروكَ وَغَيرُهُم
هذا شَقيقُ الشّاغِلِ الأجيالا
لا تَحسَبَنَّ مِزاجَ عَصرِكَ خالِداً
صَرفُ الزَّمانِ يُبَدِّلُ الأَحوالا
وَيَكونُ أَدنى ما يَنالُ تَغَيُّراً
أَوفى البِلاد حَضارَةً وَجَمالا
لطَبائِع الإعصارِ آجال كَما
لِلنّاسِ لكِن قَد تَكونُ طوالا
هذي حَقائِقُ لا يَرى تَصديقَها
قَلبٌ تَساوى بِالعُداةِ خِصالا
لا أرتَجى تَخويلَ نَفسي مُنيَةً
مِن بَعدِ عِلمٍ لا يُطيقُ جِدالا
لكِنَّما أَمَلُ النُّفوسِ مغامِرٌ
حَتّى يَكونَ كَما عَلِمتُ مُحالا
وَتَرى الغَريقَ مَتى هَوى مُتَلَمِّساً
بَينَ الغِمارِ مِنَ الهَواءِ حِبالا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث234