تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:36:15 م بواسطة حمد الحجري
0 272
إيهٍ فَما تَحتَ السَّماءِ جَديدُ
إيهٍ فَما تَحتَ السَّماءِ جَديدُ
مِثلُ الخَوالي قابِلٌ وَعَتيدُ
في خاطِرِ الأَيّامِ مَوجِدَةٌ وَفي
صَدرِ الزَّمانِ ضَغائِنٌ وَحُقودُ
نارٌ هِيَ الدُّنيا يَشُبُّ أُوارُها
لكِن لَها مُهجُ النُّفوسِ وَقودُ
حَربٌ حَياةُ ذَوي الحَياةِ يَحُثُّها
بَطَلاً طِرادٍ باسِلٌ وَعَنيدُ
لَيلٌ وَصُبحٌ دائِبانِ عَلى القِلى
وَكِلاهُما مُستَطرِدٌ مَطرودُ
لا تَنقَضي أَبَدَ الأَبيدِ وَغاهما
وَالعالِمونَ مطارِدٌ وَطَريدُ
أَمّا السَّلامُ فَبَينَ أجداثِ الأُلى
هدأت بِهِم تَحتَ التُّرابِ لحودُ
وهم الأُلى زَعَموا بِأَنَّ مَقَرَّهُ
فوَهُ المَدافِع فَالسَّلامُ بَعيدُ
حَسبوا الوَعيدَ بِهِ الكَفيلَ وَما دَرَوا
أَنَّ المَطامِعَ دونها التَّهديدُ
فَإِذا استَمَرَّت بِالنُّفوسِ مَآرِبٌ
هَيهاتِ يُطمعُ بِالسَّلامِ وَعيدُ
وَلَئِن يَكُن قالَ المَقالَ مُجَرِّب
حَنك فَآراءُ الرِّجال تحيدُ
لِلسَّيفِ في كَفِّ المُدَرَّبِ نبوَةٌ
عِندَ القِراعِ وَلِلزِّنادِ صُلودُ
تِلكَ الهَريتَةُ إِنَّ في لَهواتِها
شَرَراً يَذوبُ لِحَرِّهِ الجُلمودُ
لا يَستَقِرُّ السّلمُ في أَفواهِها
حَتّى يَكونَ مِنَ الجَحيمِ بَرودُ
في الدَّهرِ يَومٌ مِن لَهيبِ كُراتِها
لِلكَونِ مِنهُ ما رَأَتهُ ثَمودُ
خُذ بِالمَقولِ وَدَع مَكانَةَ قائِلٍ
فَالنّور مِن جِلدِ الدُّجى مقدودُ
فَلَئِن تروني نِضوَ خَطبٍ بالِيا
فَالرَّأي فَخمٌ وَالكَلامُ جَديدُ
سَيَقولُ مِن أعقابِ آدَمَ قائِلٌ
صدق المَريض وَما يَقولُ أَكيدُ
أَعِدا اذدِكارَك يَوم مِتسَ وَما دَهى
فَالخَطبُ دانٍ ما طَوَتهُ عُهودُ
أَنَسيتَ يَومَ حِصارِ باريسٍ وَكَم
فيهِ تَقَطَّعَ نابِضٌ وَوَريدُ
وَتَقَوَّضت تِلكَ الحُصون وَبُدِّلَت
تِلكَ الثُّغورُ وَمَجدُها المَشهودُ
بُدِّلنَ بَحراً غَيرَ أَنَّ غِمارَهُ
مُهَجٌ تصوبُ وَأدمعٌ وَصَديدُ
تَيّارُ دَمعٍ فَوقَ لُجٍّ مِن دَمٍ
وَسَحابُ نار وَاِرفٌ مَمدودُ
فَلَكَم تَصابى لِلرَّدى مُتَهَالكاً
هَرِمٌ وَشُيِّبَ في المهادِ وَليدُ
تِلكَ الخطوب منَ القَوابِلِ ذرَّةٌ
مَن عاشَ يُبصِر فَالمَسيرُ وَئيدُ
ميتانِ بَل حَيّانِ مؤودانِ في
جَدَثِ الزَّمانِ كِلاهُما مَلحودُ
يَحيا السَّلامُ مَتى تعش روحاهُما
إِن كانَ يَحيا مائِتٌ مَؤودُ
الحَقُّ صِرفاً لا يُزنُّ بِريبةٍ
وَالعَدلُ بَحتاً بِالهُدى مَشدودُ
تَنصاعُ أطماعُ المَساعي مِنهُما
صَرعى وَأهواءُ النُّفوسِ تَبيدُ
هَيهات من عَنقاء مُغرِبَةٍ يَدٌ
وَمِنَ السُّهى مُتَطاوِلٌ وَمُريدُ
في الخَلقِ عَمّا تَبتَغي عَجزٌ وَفي
خُلُقِ الزَّمانِ تَجهمٌ وَصُدودُ
قُل لِلقُبورِ إِذاً تعهدكِ الحَيا
فَلأنتِ وَحدَك لِلسَّلامِ مهودُ
سرّانِ صانَهُما الزَّمانُ عَنِ الفَتى
آتيهِ ثمّة حَظّه المَرصودُ
مَن لَم تُدَرِّبهُ الخُطوبُ هَوَت بِهِ
شِيَمُ السَّليقَةِ فَالزَّمانُ يَكيدُ
مَن أَدبتهُ النّائِباتُ سَما لَهُ
خُلُقٌ يَكيدُ النّائِباتِ حَميدُ
فَمِنَ العَوادي لِلأَريبِ مَعاقِلٌ
وَمِنَ الشَّدائِدِ عُدَّةٌ وَعَديدُ
وَلَرُبَّما بَدَرتهُ قاضِيَةٌ فَما
أبقى عَلَيهِ صَرفُها المريدُ
كيما يَنالُ مِنَ الخُطوبِ فَوائِداً
وَيردُّ كَيدَ زَمانِهِ وَيَذودُ
ثَوبُ الحَياةِ وَإِن حرصتَ مُهَلهِلٌ
خَلِقُ البَنائِقِ واهِنٌ مَسرودُ
طوراً يُرَقِّعهُ الرّجاءُ وَتارَةً
غِرُّ الأَماني وَالبِلى صِنديدُ
خُلِقَ الأَسى تِربَ السُّرورِ وَمِثلهُ
خُلِقَ النّواحُ وَتربهُ التَّغريدُ
في السُّخطِ حِلمٌ وَالجبانةِ شِدَّةٌ
وَالذُّلِّ عِزٌّ وَالقَناعَةِ جودُ
لَولا سَجايا اللُّؤمِ ما عُرفت وَلا
وَثُقَت خِلالٌ لِلعلى وَعُهودُ
ما باتَ يَهتَزُّ الكَريمُ تَفاخُراً
لَو لَم يَكُن لِلباخِلينَ وُجودُ
ما عَزَّ قَدرُ الباسِلينَ شَجاعَةً
في الحَربِ لَو لَم يُخلَقِ الرّعديدُ
تَذوي البِلادُ وَتَستَعيدُ نَضارَةً
وَالمَجدُ يَذهَبُ تارَةً وَيَعودُ
أَرضٌ يصوبُ لَها النَّعيمُ سَعادَةً
زَمَناً وَأرضٌ تَلتَوي وَتَميدُ
لا الهونُ يَبقى لِلَّتي أقوت وَلا
يَبقى لِرَبّاتِ السّعودِ سُعودُ
لا تَحسَبَنَّ جَمالَ عَصرِك خالِداً
ما في الحَياةِ لِذي الحَياةِ خُلودُ
تِلكَ المَحافِلُ أَنت أَدرى بِالَّذي
يَجنيهِ مِنها جاهِلٌ وَرَشيدُ
خُطَطٌ دَعاها قَومُهُ حريةً
لكِنَّها عِند الصَّحيحِ قُيودُ
إِنَّ الَّذي سَمَّيتُموهُ تَمَدُّناً
سَيُرى وَرُكنُ بِنائِهِ مَهدودُ
بِالكَهرُباءِ وَبِالبُخارِ سَما لَهُ
مَجدٌ وَفي هذَينِ سَوفَ يبيدُ
ضَلَّ الأُلى قالوا الثّباتُ حَليفُهُ
دونَ السُّقوط وَحَظّهُ التَّأييدُ
ما في الغَوامِضِ ضامِنٌ لِحَياتِهِ
حَتّى يُصاحِبَ عُمرَهُ التَّخليدُ
إِن فاتَهُ حُكمُ التواءِ الدور لا
يَعدوهُ في مَرِّ الزَّمانِ جَليدُ
هَيهاتِ ما خُلِقَ الثَّباتُ وَلا البَقا
إِنَّ الدَّليلَ عَلى الزَّوالِ سَديدُ
صَعِدت وَصَوَّبتِ العُصور وَلَم يدم
في الدَّهرِ تَصويبٌ وَلا تَصعيدُ
فَانظُر إِذا كانَت تَطولُ حَياتُهُ
أَو لا يَكونُ لِعُمرِهِ تَمديدُ
أَوَ هَل يُعَمِّرُ فَوقَ ما في الشَّرقِ قَد
عَمَر التَّمَدُّنُ قَبلَهُ وَيَسودُ
وَهَلِ الفَضيلَةُ فيهِ أَنضَرُ أَيكَةً
أَو مَجدُ هاتيكَ العُصورُ زَهيدُ
فَإِذا فَطَنتَ فَلا تَرى في خُلقِهِ
مَعنىً إِلى طولِ الحَياةِ يَقودُ
كَلّا وَلا في كُنهِهِ وَصفٌ بِهِ
يَحيا وَيَفضُلُ غَيرَهُ وَيَزيدُ
هَبهُ تصعّدَ في المَعارِفِ جاهِداً
جهداً فَإِنَّ السّاقِطَ المَجهودُ
وَهَبِ الفَضيلَةَ واحِداً لِكِلَيهِما
فَرجالُهُ غَيرُ الَّذينَ أُبيدوا
ما في تَمَدُّنِ مَن مَضَوا وَهنٌ وَلا
في مَجدِهِم لِلمُستَزيدِ مَزيدُ
فَقُصورُ عَصرِكَ دونَ شُمِّ قُبورِهِم
وَلَقَد يَلَذُّ لِعَصرِكَ التَّقليدُ
ما بُرجُ إيفَلَ ذَرَّةٌ إِن قِستَ مِن
أَهرامِ مِصرٍ وَالعيانُ شَهيدُ
لَيتَ القَريضَ عَلى التَّرَسُّل مُسعداً
كيما أعدُّ شَواهِداً وَأزيدُ
لكِنَّما حَسبُ اللَّبيبِ إِشارَةٌ
عِندَ التَّرَسُّلِ فَالقَليلُ مُفيدُ
ما عِزُّ لَندَنَ فَوقَ عِزَّةِ رومَةٍ
أَيّامَ كانَت تَزدَهي وَتَميدُ
ما مَجدُ باريسَ العَتيدُ بِعادِلٍ
مَجداً لِبابِلَ وَالزَّمانَ بَعيدُ
ما في عِداءِ السِّينِ ما قَد كانَ في
عدياتِ دِجلَةَ وَالطُّلولُ شُهودُ
أَيّامَ كانَت حجرَتَيهِ وَحَولهُ
تِلكَ القُصورُ عَلى النُّجومِ تَسودُ
تِلكَ المُعَلَّقَةُ الحَدائِقِ سمكُها
في الجَوِّ مَرفوعُ العِمادِ مَشيدُ
لا بِالسَّماءِ وَلا الصَّعيدِ كَأَنَّما
بِالخافِقاتِ سِماكُها مَعقودُ
جَنّاتُ آطامٍ وَحُوُّ خَمائِلٍ
نُضرٍ لَها بَينَ الغَمامِ رُكودُ
مُتَهَدِّلاتٌ في السّحابِ كَأَنَّها
لِلزّاهِراتِ خَلاخِلٌ وَعُقودُ
تِلكَ الأَواهِلُ بِالعَواهِلِ أَصبَحَت
مَغنى أَوابِد في القفارِ تَرودُ
تِلكَ الغَرائِبُ بالعظائمِ بُدِّلَت
دمناً غرائبَ بالهوان تؤودُ
عَفَّت مَعالِمُها السّنون وَأَظلَمَت
فيها وهادٌ أَقفَرت وَنُجودُ
ما دامَتِ الدُّنيا لِآشورٍ وَلا
حازَ البَقاءَ بِمَجدِهِ نَمرودُ
هَلَكَ الفَراعِنَةُ الَّذينَ عَهدتهُم
وَمَضى الأَكاسِرَة المُلوك الصيدُ
دَرَجَ القَياصِرَةُ الأُلى خَفَقَت لَهُم
في الخافِقينِ حَجافِل وَبُنودُ
أَقوت مَعاهِد قَومِ يونانَ الأُلى
راضوا اللَّيالي وَالزَّمانُ شَرودُ
خَوَت العُروشُ عُروشُ فَونيقى وَقَد
كانَ الزَّمانُ بِما تُقِلُّ يَؤودُ
أَينَ العَظائِمُ حَولَ صور وَقَبلها
صيدونُ تَزأَرُ في ذُراهُ أسودُ
لَو أَنَّ آثارَ الرِّجالِ تُعيدُهُم
بعثتهمُ آثارهم فَأُعيدوا
فَهُمُ الأُلى صَرَعوا البِحارَ وَذَلَّلوا
تَيّارها وَالماخِراتِ جُنودُ
خَلَقوا المَفاخِرَ لِلزَّمانِ وَمَهَّدوا
سُبُلَ المَعارِفِ حَبَّذا التَّمهيدُ
إِنَّ الَّذي بَدَعَ الكِتابَةَ فَوقَ من
بَدَعَ البُخارَ إِذا اِستَقَلَّ عَميدُ
لَولا الكِتابَةُ ما فَخَرتَ وَلا عَلا
صَوتُ البُخار تَضُجُّ مِنهُ رُعودُ
ما نفع أَسلاكِ البروقِ أَو الَّذي
يَطوي المَفاوِزَ وَالسراطُ حَديدُ
إِن لَم تصرَّ عَلى الطُّروسِ يَراعَةٌ
تُدني القَصِيَّ فَينفدُ التَّبعيدُ
تِلكَ الشُّعوبُ مَضَت وَما أبقَت سِوى
أَثَرٍ يُجَدِّدُ ذِكرَها وَيُعيدُ
خَلَعوا عَلى الدُّنيا الضّياءَ وَأظلَموا
وَاِستَأثَرَت بِهِم اللَّيالي السّودُ
أقوى تَمَدُّنهم وَبُدِّدَ شَملُهُم
وَلِكُلِّ شَملٍ لائِمٍ تَبديدُ
بادوا وَبَدَّلتِ العُصورُ جَمالَهُم
تِرباً وَرَبُّكَ دائِماً مَوجودُ
ثَوبُ العُلُوّ عَلى الهُبوطِ مُفَصَّلٌ
لا يَخدَعَنَّك إِن صَعِدتَ صُعودُ
لا تَطمَعَنَّ مِنَ النَّعيمِ بِطائِلٍ
كُلٌّ لِيَومِ كَريهَةٍ مَولودُ
ما في الحَياةِ سَعادَةٌ أَمّا الَّذي
خَشِيَ الإِلهَ فَإِنَّهُ لَسَعيدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث272