تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:36:31 م بواسطة حمد الحجري
0 223
اغنَمي الشُكرَ وَفيراً
اغنَمي الشُكرَ وَفيراً
أَنتِ بِالشُّكرِ خَليقَه
وَإِذا اللّطفُ تَفانى
كُنتِ لِلطفِ صَديقَه
ما رَآك الطّرفُ إِلّا
شاقَهُ مِنك حَديقَه
كَلِماتٌ حالِياتٌ
وَإِشاراتٌ رَشيقَه
وَحَديثٌ كَالحميا
في زُجاجاتٍ رَقيقَه
وَرَخيمُ الصَّوتِ مِنهُ
نَغمةُ النّايِ حَنوقَه
وَمحيا يَتَجَلّى
في مَعانيهِ الأَنيقَه
وَجَبينٌ مُستَهِلٌّ
في أَساريرٍ طَليقَه
وَفُروعٌ داجِياتٌ
حَولَ إصداغٍ نَميقَه
وَقسيٌّ رامِياتٌ
عَن حَواجيبٍ دَقيقَه
أُذُنٌ تبرقُ لُطفاً
حَكَتِ الدُّرَّ وَبوقَه
وَعُيونٌ ناعِساتٌ
بِجبا السِّحرِ غَريقَه
وَخُدودٌ لاهِباتٌ
يَتَّقي الخَدُّ حَريقَه
لهزماتٌ ناعِماتٌ
بِالأَفاويهِ عَبوقَه
قَسَماتٌ فاتِناتٌ
تَنبِتُ العُجبَ وَريقَه
وَفَمٌ كَالبَحرِ يَزهو
في ثَناياهُ النَّسيقَه
لَهَواتٌ عابِقاتٌ
بِشَذا المِسكِ فَتيقَه
وَشِفاه لاعِساتٌ
في لُمىً يَحمي رَحيقه
فَوقَ جيدٍ تَزدَهيهِ
غادَةُ الخِدرِ العَريقَه
وَزُنودٌ مُحصداتٌ
يَخفرُ الزَّندُ رَفيقَه
وَبَنانٌ إِن تُعاني
عَقدَهُ غَيرَ شفوقَه
يَنعَقِد بِاللّينِ لُطفاً
عُقدَةَ العِقدِ الوَثيقَه
يعدلُ المِعصَمُ كَفّا
يَخضُبُ اللَّمسُ عُروقَه
وَتريبٌ مِن رخام
صَقلُ راحاتٍ لَبيقَه
وَنُهود ناهِدات
فَوقَ أَعطافٍ دَقيقَه
وَمِنَ العاجِ عَجانٌ
ما حَوى البَرقُ بَريقَه
وَعَراقيبٌ لِطافٌ
فَوقَ أَقدامٍ بروقَه
وَاعتِدالُ القَدِّ مِنهُ
صَعدَةُ الرُّمحِ شَفيقَه
وَمَشى الإِعجابُ فيمَن
يَمنَعُ الحِسُّ طَريقَه
لاتَكادُ الأَرضُ تَدري
حينَ تَمشينَ طَليقَه
حُزتِ دونَ القَصدِ طَبعاً
خَيزَلى المَشيِ الوَميقَه
وَقعُ أَقدامٍ خِفافٍ
بِثَرى التُّربِ رَفيقَه
لَو تَمَشَّت فَوقَ جفن
ما أَضَرَّ المَشيُ موقَه
وَجَمالُ الخَلقِ مِنهُ
مُهَجُ الصّحبِ خفوقَه
روحُ مُعتَزّ وَقور
بَينَ أجلادٍ قلوقَه
خِفَّةٌ تَنمي وَقاراً
في أَساليبٍ وَفيقَه
حَرَكاتٌ رازِناتٌ
في رُقى السحرِ مذيقَه
ثَغرُ مُفتَر مَنيعٍ
ما دَرى المِسواكُ ريقَه
مازجَ اللّطف حياءٌ
يَمنَعُ الخَدُّ شَقيقَه
وَأنيقُ الغُنجِ يَرمي
عَن عُلى نَفسٍ سموقَه
وَدَلالٌ تَنتَحيهِ
جَعَلَ المَجدَ لَصيقَه
ما دَهى الزّخرفُ يَوماً
طَلعَةَ الوَجهِ الطَّليقَه
وَتَرفّعتِ اِمتِناعاً
عَن حلى الدُرِّ المَشوقَه
لا تَرَينَ الحَليَ إِلّا
شيمَةَ النَّفسِ الطَّلوقَه
صَفوُ اسرارٍ لَدَيهِ
ديمَةُ المُزنِ رَنيقَه
فِكرَة تلظي وَميضاً
أذكَت الشّعرى بُروقَه
لَو تُساميك الثّريا
عدَّها البَدرُ حموقَه
ما تكلفتِ لِشَيءٍ
مِن مَزاياك المَذوقَه
لَكِ بِالفَضلِ المباهي
شَرَفُ النَّفسِ سَليقَه
وَسَجاياكِ حُلِيٌّ
بِتَراقيهِ عَليقَه
لا يُباريكِ نَبيهٌ
بِالنُّهى عِندَ الحَقيقَه
لَكِ قَد وَقَّعَ رَبّي
بِالكَمالاتِ وَثيقَه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث223