تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:37:37 م بواسطة حمد الحجري
0 221
أَما لِلفَتى في العَيشِ مِن نَكَدٍ بُدُّ
أَما لِلفَتى في العَيشِ مِن نَكَدٍ بُدُّ
فَيَحيا وَلَو يَوماً وَلَيسَ لَهُ ضِدُّ
أسىً كُلَّ يَومٍ تِلوَ مُعتَركِ القِلى
يُساوِرُهُ جُهدٌ وَيَصحَبُهُ جُهدُ
وَلِلمَرءِ مِن جَلّى أَمانيهِ هاجِسٌ
يُخَفِّفُ مِن عِبءِ النَّوائِبِ ما يَبدو
يَبيتُ مِنَ الآمالِ في ثَوبِ طامِعٍ
إِذا ما عَفا قَصدٌ يجِد لَهُ قَصدُ
يَرومُ صَفاءُ العَيشِ مِن عِندِ دَهرِهِ
وَيَجهَلُ أَنَّ العَيش لَيسَ لَهُ عِندُ
فَما تملِك الأَيّامُ مِن نَفسِها رِضىً
وَلا خُلُقُ الأَيّامِ مِن عَهدِهِ الوُدُّ
لِكُلِّ امرئٍ في العَيشِ حَظٌّ يَنالُهُ
فَذا حَظُّهُ صابٌ وَذا حَظُّهُ شَهدُ
فَقَد يسلمُ الخِبُّ اللَّئيمُ مِنَ الأَذى
وَيَشقى بِتَبريحِ الرَّدى الأَروَع الجعدُ
فَما في محالِ الدَّهرِ لِلحِلمِ منزعٌ
وَلا لِلعَوادي في تَلَوُّنِها حَدُّ
هَبِ الدَّهرَ أعطى الحُرَّ آجِلَ حِلمِهِ
بِعاجِلِهِ فَالحِلمُ يَصرَعُهُ الجِدُّ
فَلَيسَ مِنَ المَقدورِ لِلمَرءِ مُنقِذٌ
وَلَو أَنَّ أجنادَ السَّماءِ لَهُ جُندُ
وَما يَرتَجي مِن طائِلِ العَيشِ رَبُّهُ
وَحاذِرهُ نَقدٌ وطيّبهُ وَعدُ
إِذا كانَ عَيشُ المَرءِ وَقفاً عَلى الأَسى
فَأنكدُ لَزباتِ الحِمامِ هُوَ الرّغدُ
وُقيتَ الرَّدى إِنَّ الخطوبَ كَثيرَةٌ
نَظائِرُ تخدي بِالمَكارِهِ أَو تَعدو
وَلكِنَّ بِالإِسكَندَرِ الخَطبَ واحِدٌ
تَلَظَّت لَهُ الأَرواحُ لَيسَ لَهُ نِدُّ
فَما قَبلَ مَنعاهُ مُصابٌ نُجلُّه
وَإِن جَلَّت الأَرزاءُ كَلّا وَلا بَعدُ
مُصابٌ عَلى العِلمِ الوَثيقِ اِنقِضاضهُ
وَفي مهجِ الآدابِ مِن وَقعِهِ حَدُّ
فَلَو كانَ يَحيا المَرءُ بِالعِلمِ خالِداً
لما ضَمَّ رِزق اللَّهِ في زَمَنٍ لحدُ
وَلَو رَدَّ آسٍ قَبله رائِدَ الرَّدى
بِوَفرِ النُّهى وَالخُبرِ لَم يُعيهِ الرَدُّ
ولَو أَنَّ حمد النّاسِ للمرءِ دارئٌ
أتيّاً من المكروه أنقذه الحمدُ
وَهذا دَليلُ اللَّهِ أَنَّ قَضاءَهُ
عَلى الناسِ حَتم ما لِنافِذِهِ صَدُّ
بَلى إِنَّهُ الآسي الَّذي زانَ عِلمَهُ
خِلالُ العلى وَالفَضلُ وَالخلقُ الجدُّ
طَويلُ أَناةِ الرّوحِ عِندَ عَليلِهِ
عَلى حُسنِ خُلق لا الجَبانُ وَلا الصَّلدُ
رَؤوف بِهِ عطفاً كَأَنَّ الَّذي بِهِ
مِنَ السقمِ فيهِ لا المداجي وَلا الجَعدُ
كَثيرٌ هَزيزِ النَّفسِ هَمّاً بِبرئِهِ
فَلا شاغِلٌ ناسٍ وَلا ضائِرٌ بُعدُ
يُصيبُ مَرامي الدَّاءِ ما جَسَّ نابِضاً
وَلا مَدَّ مِن كُلٍّ لِصاحِبِهِ زندُ
عَلى أَنَّهُ الجَلدُ المحقِقُ باحِثاً
فَما فاتَهُ عِلمٌ وَلا خانَهُ جدُّ
وَما فيهِ مِن هَمٍّ لِذي الوَفرِ فَوقَ ما
يُصادِفُ مِنهُ مُعدَمٌ ما لَهُ جلدُ
يُرجى زَوالُ السقمِ ما لاحَ عائِداً
وَتُسفِرُ آمالُ الشفاء وَتَعتَدُ
فَحَسبُكَ مِنهُ ما إِذا قالَ قائِل
فُلانُ أَتى فَالرازِحُ الدّاءِ يَشتَدُ
يَكادُ يَنالُ البرءَ قَبلَ عِلاجه
وُثوقاً بِهِ علماً يُعَزِّزهُ الرشدُ
فُؤادٌ كَما يَذكو الضِّرامُ مِنَ الغضا
وَرَأيٌ كَما تَمضي المُحَدَّدَةُ الهِندُ
وَصَدرٌ إِذا اِستَطلَعتَ ما في نِصابِهِ
تَبَيَّنتَ أَيَّ الفَضلِ يُحرِزُهُ الجِدُّ
فَمِن عَجَبٍ أَن يَجمَعَ العِلمَ كُلَّهُ
وَغرَّ السَّجايا وَالعُلى رجلٌ فردُ
وَما هَمُّهُ الأَقصى بِوَفرٍ مُجَمَّعٍ
وَلكِن ثَوابٌ هَمُّ مُحرِزِهِ المَجدُ
مُرؤَةُ حُرٍّ أَدَّبته يَدُ النُّهى
فَمورِدُ غاياتِ الكَمالِ لَهُ وِردُ
وَما بَعضُ ما فيهِ مِنَ الفَضلِ كُلُّ ما
أَقولُ وَلكِن أعجَز القائِلَ الوجدُ
يُزاحِمُ ما تُملي مَعانيهِ خاطِري
فَيوسِعُهُ نظماً فَيثقِلهُ العَدُّ
رَآهُ الرَّدى حصناً يَقي الناس غَدرَهُ
فَكادَ لَهُ كَيداً أفاقَ لَهُ الحِقدُ
فَهَدَّمَهُ في يَومِ بُؤسٍ دَجَت بِهِ
طَوالِعُ حُسنِ الفالِ وَاِحتَجَبَ السَّعدُ
فَكَم مِن عَليل بَعدَهُ قابلِ الشفا
سَيَقضي عَلى رغمِ الأُساةِ وَإِن جَدّوا
سَيَبكيهِ ذو سقم وَيَرثيهِ ناحِل
وَتَحمَدُهُ الأَيّامُ ما بَعُدَ العَهدُ
وَيذكرُهُ قَومٌ وَقاهُم مِنَ الرَّدى
عَلى حينِ جَدَّ الدَّاءُ وَاِستَوثَقَ الحَدُّ
وَلا عَجَبٌ إِنَّ الأُساةَ قَلائِل
وَإِن كَثروا حينَ العدادِ إِذا عدوا
فَما لِطبيب حَظُّهُ وَاِجتِهادُهُ
وَلا لأديبٍ مِن خَضارِمِهِ سِندُ
فَما اِنفَكَّ حَيا ثُمَّ ميتاً مُحَسَّداً
عَلى الفَضلِ مَهدُ المُعجِزاتِ لَهُ مَهدُ
أَما لَيتَما بي ما بِهِ وَهوَ في الثّرى
وَلَيسَ بِهِ ما بي وَلي قَدَمٌ تَعدو
فَما كُلُّ ذي روحٍ بِحَيٍّ حَقيقَةً
وَلا كُلُّ ميتٍ من يُغيبهُ اللَّحدُ
أَلكني إِلى نَوحٍ يُبَرِّحُ بِاللّهى
وَكِلني لِشَجوٍ بَعضُ بارِدِهِ وَقدُ
وَدونَكَ مِنّي باكِياً لَجُّ دَمعِهِ
إِذا جَفَّتِ الأَنواءُ ثارَ لَهُ مَدُّ
وَحَسبُكَ مَفقوداً حَميداً مَصيره
فَإِن الكَريمَ البرَّ مَوعِدُهُ الخُلدُ
فَما كُلُّ مَفقودٍ عَزيزٌ وُجودُهُ
وَلا كُلُّ مَوجودٍ يعزُّ لَهُ فَقدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث221