تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:45:35 م بواسطة حمد الحجري
0 209
جَرَّدتَ مِن لدن الإلهِ مُهَنَّدا
جَرَّدتَ مِن لدن الإلهِ مُهَنَّدا
وَسَهِرتَ لِلدّينِ العَزيزِ مُسَهَّدا
وَمَشيتَ مشيَةَ خاشِعٍ مُتَواضِعٍ
فَوردتَ مِن هامِ المَجَرَّةِ مَورِدا
وَقَطعتَ ألسنَةَ الوُشاة وَسرتَ في
جَنبِ العَلاءِ مُعَزَزاً وَمُؤَيّدا
وَرَدَدتَ كَيدَ صُدورِهِم لِنُحورِهِم
وَكَذاكَ كَبتُ الحاسِدينَ أَو العِدى
إِنَّ الألى ابتاعوا الضَّلالَةَ بِالهُدى
عَبَثَ الإِلهُ بِجَمعِهِم فَتَبَدَّدوا
فَمَضَوا يَعُضّونَ البَنانَ نَدامَةً
وَلَطالَما اِستَوقَفتهُم مُتَوَدِّدا
وَبَذَلت نُصحكَ في فَسادِ أُمورِهِم
وَسَعَيتَ فيهِم سَعيَ أروعَ أمجَدا
حَتّى إِذا أصلَحتَ شأنَ فَسادِهِم
كَفَروا بِنُعماكَ الَّتي لَن تَجحَدا
فَأُغيظَ فيكَ الدّينُ وَالدُّنيا مَعاً
وَالأَرضُ وَالشَّرفُ المُعَزَّزُ وَالنَّدى
لا تَحسَبَنّي قُلتُ ما قَد قُلتهُ
عَن غَيرِ مَعرِفَةٍ بِفَضلِكَ أَو هدى
فَلَقَد خبرتَ رِجالَ دَهرِكَ كُلَّهُم
هَلّا ذَكَرتَ لِشاعِرٍ ما أنشَدا
إِن أَنتَ أَكرَمتَ الكَريمَ مَلَكتَهُ
أَو أَنتَ أَكرَمتَ اللَّئيمَ تَمَرَّدا
حَسبوا مناوَأَةَ الرِّجالِ ضَئيلَةً
كَذَبوا فَما عَرَفوا الهمامَ الأَوحَدا
أطمعتَهُم مُستَطرداً حَتّى إِذا
طمعوا طَلعتَ فَكانَ عودُكَ أحمدا
فَأُعيذُ قَدرَك أَن تحطَّ إِلَيهِم
وَأُجِلُّ نَفسَكَ أَن تمدَّ لَهُم يَدا
وَارحَم قُلوبَ الحاسِدينَ بِغَيظِهِم
فَلَأَنتَ أَنتَ جَعَلتَهُم لَكَ حُسَّدا
نَظَروا بِفَضلِك فَاِلتَظَت بِصُدورِهِم
نارٌ أَبَت بِضُلوعِهِم أَن تَخمَدا
فَلَأَنتَ سَيفُ اللَّهِ بَينَ ظُهورِهِم
يفري بِحَدٍّ مِن علاك تجرّدا
وَيلُ امِّ أنصار الفَسادِ أَما دَرَوا
أَنَّ الإِلهَ بِما تَشاءُ تَعَهَّدا
زُكمت بِرائِحَةِ الفَسادِ أنوفهم
ما إِن تشمَّ عَبيرَ طُهرِكَ مَوقِدا
في ذِكرِ يوسُفَ يَومَ مِصرٍ عبرَةٌ
تَذَرُ البَغِيَّ مخذَّلاً بِكَ مُكمَدا
أَو لَو رَأى يَعقوبُ عَصرِك ما جَرى
لَبَكى دَماً تَحتَ التُّرابِ مُعَربدا
قَضَتِ النُّفوسُ بِبُعد أنسكَ وَحشَةً
وَاليَومَ أحييتَ النُّفوسَ مُجَدَّدا
وَهَدَمتَ رُكنَ المارِقينَ مُعَزَّزا
وَسَدَدتَ أفواهَ البُغاةِ مُسَوَّدا
فَالمَجدُ ذرَّ بِيَومِ قُربِكَ طالِعاً
وَالدينُ فيك وَفي قُدومِكَ عيدا
فَعَلَوت حَتّى ما تَرَكتَ لِناظِرٍ
وَبَلَغتَ أدنى ما بَلَغتَ الفَرقَدا
فَلَو اَنَّ خُلدَ الحرّ يُدركُ بِالعُلى
كُنتَ الأَحَقَّ بِأَن تَكونَ مُخَلَّدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث209