تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 10:46:05 م بواسطة حمد الحجري
0 265
وَكبوتٍ لَهُ خَمسونَ عاماً
وَكبوتٍ لَهُ خَمسونَ عاماً
بِهِ مَرعىً لِأَنواعِ الذُّبابِ
تراهُ بَينَ تَرقيعٍ وَرتقٍ
يُقاسي بِالعَنا مرَّ العَذابِ
وَلَمّا هَمَّ صاحِبُهُ بِقَلبٍ
عَلى وَجهٍ غَدا عَكسَ الصَّوابِ
وَألقاهُ عَلى مَتنيهِ عجباً
يُعيدُ لَهُ بِهِ زَهوَ الشَّبابِ
تَرامى فَوقَ دولابٍ وَنادى
أنوفَل كُن جلوداً في مُصابي
وَحَسبي إِنَّني عَمَّرتُ دَهراً
فَما لي راحَةٌ بِسوى التُّرابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تامر الملاطلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث265