تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 11:10:47 م بواسطة حمد الحجري
0 198
تباشرتِ الزوراء في أي قادمِ
تباشرتِ الزوراء في أي قادمِ
وأي همامٍ من سلالة هاشم
قد ابتسمت بعد التعبس مذ رأت
أرومة زاكي الأصل فرع الأكارم
واشرف ذي عز واعظم ذي عُلى
واقدم ذي مجد واكرم قادم
لقد كانت الزوراء من بعد نأيه
بساهر طرف سائل الدمع ساجم
فاضحت بقلب مثلج غير مضرم
وعادت بطرف جامد الدمع نائم
محافلُها كالروض من عندليبيه
لأن عدن صفراً او هديل الحمائم
فما هي الا الهيم قد كظها الظما
فعاودها بالوكف فيض الغمائم
يفوه بلحن العندليب وتارة
بغنة ظبي بالترنم باغم
فتى بالمزايا طرز الفضل مثلما
يطرز نور الدوح خضر الكمائم
ترعرع في ظل الاكارم مجده
وشبت علاه بين أيدي المكارم
فكم من لئالِ منه في سلك خاطرٍ
قد انتظمت مذ شابهت عقد ناظم
أتدري ليالي البعدان لنا به
شربنا من الايام كأس العلاقم
وكم كبد فتّ النوى لمتيم
به وسقاه النأي سمَّ الأراقم
ومذ أمَّ بيت الله شاهده به
بطرف حجىً فيه ارتسام العوالم
مصوره ان لا يصور اذ هو ال
مصور أرواح الملا والنسائم
غدا الموسم الموسوم من نور جده
سناً منه موسوما بأسنى المواسم
رمى جمرات الموت في اكبد العدى
برمي الجمار السبع جمرة هاشم
فلو كان ذا ذنبٍ لمحى مآثماً
ببعض الذي قد بثه في المآتم
لقد زار شوقاً كعبة لمهرولٍ
وما هو الا كعبة للمكارم
الى عاكف فيها وبادٍ مثوبة
من الله كم سارت لمحو المآثم
وكم فيه من ذنب محا الله مثلما
محا فيضان الغيث رسم المعالم
وقد طاف سبعاً ثم لله قد سعى
وكم قد سعى الله سعي الاكارم
كما طاف في مغناه للغنم معشر
تراه مطافا فيه نيل المغانم
ولما أتى مولاه مستسقياً ندى
سحائب فضل بالايادي السواجم
لرحمته حلت يد العفو عقدة
من الفضل فانهلت سحاب المراحم
رأى من كنين الفضل طلعة بارز
ومن مستكن المنّ برزة كاتم
فتى أخواه النيرانِ وما له
أخ في العلى لولاهما والمكارم
أحلّ ولكن عن جميع محللٍ
وأحرم لكن عن جميع المحارم
وآب الى ابيات آبائه الأُلى
بهم قام بيت الله عالي الدعائم
وقد عرفته قل عرفانه لها
به عرفاتٌ في المدى المتقادم
ومذ تم في بيت الله مرامه
واعماله فازت بأزكى الخواتم
لخاتم رسل اللَه عاج ليثرب
وآباء صدقٍ مع جدود أكارم
بدور محت انوارهم كلَّ ظلمةٍ
وكل علت علياه عن وهم واهم
وودعهم لا عن ملالٍ ميمماً
بُروج نجومٍ في العراق نواجم
مراقد ما زالت فراقدها بها
تضيء بوجه باهر النور دائمِ
ومنها لبرج البدر آب وافقه ال
رفيع وبرج البدر هام النسائم
من القوم قد عمّ الوجودات جودهم
وانوارهم قد اشرقت في العوالم
لهم اوجه مثل الكواكب نورها
ومجدهم لا يُرتقى بالسلالم
ألا قل لهذا الدهر سالم فانني
لعباس سلمٌ واخش ان لم تسالم
ابو الفضل صنو المكرمات أخو الندى
سليل عليّ ذي العلى والمكارم
فتى حصنت فيه المناقب مثلما
تحصن ابناء العلى بالتمائم
فامضى من الماضي الغرار
لدى الروع ماضي الرأي ماضي العزائم
اذا ما أتى قوم باعظم مفخر
وجاءوا باجدادٍ كرام أعاظمِ
أتاهم بأزكى ولد آدمَ كلها
ومبدا الملا طراً واكرم خاتمِ
وجاء بمن فات الوصيين في العلى
وساد بني حوّا وابناء آدم
أتت ترسم العليا به شد قمية
وكم رسمت مجدا اكفّ الرواسم
فصائح كف المجد غير ممنعٍ
وواصل بكر الفضل غير مزاحم
أببيٌ علي الندب والده الذي
له خضعت صيد الملوك الخضارم
أيا من بني العلياء من بعد هدمها
وكم من مقيم للمعالي وهادم
أقم ما بقيت الدهر باليمن رافلا
وفي صفو عيش دائم الظل فاغم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر آل عبدالغفارالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث198