تاريخ الاضافة
الأحد، 21 يوليه 2013 11:14:40 م بواسطة حمد الحجري
0 168
بشراك يا دهر ألا قد اشرقت
بشراك يا دهر ألا قد اشرقت
سود لياليك بانوار الهنا
وتلك آمال بني الدهر فقد
عدنَ فابلغن من الدهر المنى
فالعيش عاد صفوه من بعد ما
كرَّره البينُ المشت بيننا
يوم به عاد السرور باسماً
يملأ زوراء العراق بالسنى
بزورة الندب العليّ قدره ال
همام سامي المجد موئل الثنا
أبي أبي الفضل الذي بفضله
فاق ذوي الفضل فاضحى علنا
ذاك اخو الندى ومن الى ندى
يديه للعفاة ينتمي الغنى
فتى سما هام السما بسؤدد
تقصر عن مداه ألسنُ الثنا
كم حكماً بليغة لمّا غدا
عنها لسان البلغاء ألكنا
أبانها في محكم من قوله
فعاد مجمل البيان بيِّنا
كم انطق الناس بمدحه وكم
أخرس باللحن الفصيح اللسنا
من معشر ذوي علا قد أسسوا
منازل العليا وشيدوا البنا
أكارمٍ تقلدوا مكارماً
واعتقلوا المجد الاثيل لا القنا
مسوّد ساد الانام يافعا
وعاد كهلا بالتقى مقترنا
فكم نهى النفس عن الهوى تقى
وكم أجاب ربه المهيمنا
وكم وفي بعهده ولم يخن
عهداً له كان عليه أئتمنا
فمذ رأه أنه قد اهتدى
الى هداه واتقى وأحسنا
اولاه أنعما عقيب أنعمٍ
ثم حباه من لدنه بالغنى
لذاك أدناه مكانا اسعدت
ثةبة من ادني اليه فدنا
قرّبه من بيته ليجتني
منه الذي ليس يكاد يُجتنى
فطاف بالبيت الحرام بعدما
أبلغه منه بلاغاً حسنا
وحاز بالسعد الفا لدى الفا
وادرك المنى هناك في منى
وطاب نفحة بنشر طيبة
فعاد طيباً شذاه وانثنى
يسفر عن بهجة وجه مشرقٍ
كأنما بدر السما تضمنا
فكم جلا ظلمة ليلٍ ولكم
أقرَّ منا بلقاه الاعينا
وكم اعاد للقلوب بهجة
كما أعاد للعدى عيد ضنى
فيهن فيه جابر القلوب من
قلّد جيد الدهر منه فتنا
وليهن مهديّ الهدى بما جد
غدا علاهُ للمعالي مأمنا
فالسادة الغر الكرام هنهم
به فقد عاد لهم عيد الهنا
وخير عمّ عم فيض جوده
شرقا وغربا سهلها والحزنا
بشراكمُ اليوم فعنكم العنا
غاب به وغائب البشر دنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر آل عبدالغفارالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث168