تاريخ الاضافة
الإثنين، 22 يوليه 2013 10:45:38 م بواسطة حمد الحجري
0 224
يا أمةَ العربِ الأمجادِ في القدمِ
يا أمةَ العربِ الأمجادِ في القدمِ
قد كنتِ معدودةً من أعظمِ الأممِ
قومي استنيري فشمسُ العلمِ قد بزغت
في شرقنا فنجا من حالكِ الظلمِ
قومي استنيري وسيري في أشعتها
سعياً على قدمِ الإقدامِ تغتنمي
قومي أستعيدي مكاناتٍ سمت خطراً
قومي أسترّدي مقاماً باذخَ العظمِ
وبالرئيسِ الأصيلِ الرأي من دعمت
على فضائلهِ علياؤهُ اعتصمي
هذه فرنسا وبالأفرنجِ قد عرفت
ما بيننا قدماً من عهدِ شر لهمِ
هرونُ للوفدِ قد لاقى وها عكست
آياتنا فبهم في عصرنا أحتكمي
كانت مكانتكِ الشّماءً باهرةً
وكانَ مجدكِ بالأخلاقِ والشيمِ
وإنما الأممُ الأخلاقُ لهُ وبها
يلفى التفاوتُ بين القومِ في القيمِ
أخلاقكِ الغرُّ كانت خيرَ ما اتّسمت
به الشعوبُ فأضحت حليةَ النسيمِ
نعم بها وبأوصافٍ لها ضربت
أمثالنا فاستفدنا عادةَ الكرمِ
وذاكَ حاتمُ طيٍ قدوةٌ لكمُ
يا قومُ وهو عليكم صاحبُ العلمِ
لو جاءَ في عصرنا المالّي لأقتبست
سراتكم منه غمرَ الفقرِ بالنعمِ
لكنّهُ الطمعُ المذمومُ أوقعكم
في خلّةِ البخلِ ذاتِ اللؤم والقزم
تعلّموا الجودَ منهُ يا بني وطني
إذا رفدتم ومن معنٍ ومن هرمِ
والحلمَ من أحنفٍ والعدلَ من عمرٍ
ومن عليٍ علوَّ الخيمِ والهممِ
أما الشجاعة فلعبسي أسوتها
وكلّهم شرعٌ في الرعي للذممِ
وفي وفاءٍ وإخلاصٍ ومصطبرٍ
على الشدائدِ في حربٍ وفي سلمِ
والصدقُ نزعتهم والعفو شرعتهم
وما المروءةُ إلاَّ شرعُ فعلهمِ
وما القناعة إلاّ نهجُ سيرتهم
وما البلاغةُ إلاّ زينُ قولهمِ
بعفّةٍ في الهوى العذريّ قد عرفوا
وفي العفافِ كمالُ السادةِ القدمِ
تشبّهوا بهمِ وأغدوا كمثلهم
شمَّ الأنوفِ أباةَ الضيمِ بالشممِ
وأحذروا مثالهمُ في العلمِ واجتهدوا
حتّى تعودا مكشكاةٍ على علمِ
وما أساتذةُ العربِ الكرامِ سوى
أسلافِ ناظمِ هذه صفوةِ الكلمِ
هم لقنوا العربَ الأجوادَ فلسلفةَ
وعلم طبٍ بهِ المنجاةُ من سقمِ
هم عّربوا كتب اليونانِ واجتهدوا
في النقلِ عنهم بلا عجزٍ ولا سأمِ
يحيى هو العالمُ النحويُّ أكرمهُ
عمروُ بمصرَ فأمسى النجمَ في الغسمِ
ماسر جويهِ طبيباً كانَ للحكمِ
ممهداً عهدَ منصورٍ فمعتصمِ
وجرجسٌ نجل جبريل بدا علماً
بغدادُ ضاءت بهِ في سدفةِ العتمِ
وماسويه بأسفارِ لهُ غزرت
أبحاثها قد شفى في العلمِ كلّ ظمي
حنينُ تلميذهُ أحيا بفسلفةٍ
أخذاً عن الروم درساً دارس الرممٍ
قسطا بن لوقا وثاووفيل قد برعا
وثابتٌ علمهُ كالدرّ في نظمِ
وبابن طيّبنا قد طاب منهلكم
من حكمةٍ غدقت بالسلسلِ الشبمِ
وجاءَ آخرهم من عدَّ أوّلهم
في كلِ علمٍ منيرٍ دركَ مفتهمِ
أعني بهِ عالمَ السريانِ قل ختمتُ
علومنا بابن عبريّ النهي الفهمِ
هذا أبو فرجٍ علَّ الزمانَ بهِ
يعيدُ مجدَ جدودي الفارجَ الغممِ
بهؤلاءِ وأمثالٍ لهم نبغوا
توزّعَ العلم في عربٍ وفي عجمِ
في عهدِ مأمونكم دارُ السلامِ غدت
منارةَ العلمِ بينَ الأعصرُ الدهممُ
دع عنكَ روما وآثينا وما حوتا
كلُّ اليواقيتِ في بغدادَ والتوم
كم من معارفَ زانت جيدها فحكت
عقداً فريداً فقل يا خير منتظم
وما تقصيرُ عن بغدادَ قرطبتهُ
دارُ التصانيف ذات المنصب السنم
أبناء زهرٍ حكوا في الغربِ إذ زهروا
أبناءَ شاكرِ في شرقٍ زها بهم
فالشرق والغرب قد ضاءت صروحهما
بنور علم أُلي العرفان والحرم
من مثل يعقوب بالكندي لقبه
تاريخكم وهو شيخ العلم والحكم
بفيلسوف بني العرب السراة دعا
ه فانثنى شبه بدر لاح في القتم
والفاربي أتى من بعده فعلا
متن السهى وابن سينا الراسخ القدم
تلا ابن رشد بآيات له بهرت
المجد للعلم ليس المجد للعلم
بعلمهم كذبوا الأمثال قائلة
المجد للسيف ليس المجد للقلم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جرجس شِلْحُتسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث224