تاريخ الاضافة
الخميس، 1 أغسطس 2013 10:42:20 م بواسطة حمد الحجري
0 179
اليوم أعجبُ كل يومٍ يومٍ معجبِ
اليوم أعجبُ كل يومٍ يومٍ معجبِ
بقيامة الموتى بأَمرٍ مرهبِ
علم العليم بأن عازر قد غُدِر
ولهُ من الايام اربعةٌ قُبر
نبَّا التلامذة الكرامَ المقتدِر
وسرى الى عنيا بأحفل موكبِ
لاقتهُ مرتا تذرف الدمع السخي
وتصيح ويحي قد فقدتك يا أخي
نادى بها المولى دموعَكَِ فانسخي
سيقوم عازرُ عاجلاً لا تعجبي
قالت لهُ ربي كنورٍِ مشرقِ
يوم القيامة سوف معهُ نلتقي
فأَجابها نوري تبلَّج حقَّقي
والآن ينهض فاسكني لا ترعبي
فجثت على قدميهِ تنثر شعرها
وتنوح ناديةَ وتقرع صدرها
ولذاك باركها وشرَّف قدرها
وغدت مثالاً ثابتاً لم يذهبِ
قالت لهُ ربّي لو أنك عندنا
ما كان عازرُ خلَّف البلوى لنا
اضحى بحفرتهِ ضجيعاً منتنا
والنطقُ منهُ صار اصعب مطلبِ
قال القدير لقد تسامت قدرتي
والكون اجمعُ تحت راية إمرتي
فضعي الأَمانة بي تسرُّك دعوتي
كَوني صدوق القول غير مكذَّبِ
قالت اصدّق انك المولى القدير
ذو السلطة العظمى على العرش المنير
فارحم فؤادي واجبر القلب الكسير
وادعُ الحبيب أخي بقولٍ موجبِ
يسأَل الجموع فأَين عازر يا ترى
وهو الذي بيمينهِ خلق الورى
وسرى اليهِ سريَ حدٍّ كي يرى
وبكى لعودتهِ لدار تعذّبِ
أبدى الدعا نحو السما مستحسنا
أَن يُنهضَ الميتَ الدفينَ المنتنا
ثم انثنى نحو الضريح وأَعلنا
عازارُ قُم قم من ضريحك واذهبِ
لبَّى لعازر للمخلّص قائماً
حيًّا كمن كان ارتضاءً نائما
ومضوا بعازر وهو يشدو دائما
حمدَ المقيم لهُ بصوتٍ معجبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جرجس عيسى اللبنانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث179