تاريخ الاضافة
الخميس، 1 أغسطس 2013 10:42:48 م بواسطة حمد الحجري
0 182
أَنت الوحيد المستعان
أَنت الوحيد المستعان
ما دار في الكون الزمان
لطفاً بنا لطفاً بنا
يوم اعتلا الميزان
حمداَ لربِّ قد علا
في عرش ابراج العلا
ابدى الصنيع المذهلا
مذ قام ميتٌ فان
لحن المسرَّات ابتدا
في نغمةٍ تجلو الصَّدا
والطير ناغى منشداً
بأَطيب الأَلحان
يوم الظلامات أمحى
واعتيض عنهُ بالضحى
لذاك سبحاً أصلحا
الأطفال والرضعان
لعازر الصدّيق مات
وأربعاً في الرمس بات
وافاهُ باري المعجزات
واستعمل الإِحسان
بكاءُ مرتا والنسا
أبكي الاصمِّ الاخرسا
حتى غدا لا يُنتَسى
ذكراً مدى الاَزمان
مرتا انهضي لا تجزعي
كفَّي انسجام الَادمع
بعد الليالي الأَربعِ
يُقيمهُ الرحمان
قد جاءَ عنيا عاجلا
عن الصديق سائلا
أين الدفينُ نقائلا
اذ آنُ مجدي حان
نادتهُ مرتا ربَّنا
قد مات محبي قلبنا
لو كنتَ بالامس هنا
لَما تُوفي كان
أجابها باري النَسَم
بنغمةٍ تُوليالنعَم
أنا الذي من العدم
اوجدت ذي الاكوان
ثم اعتلى فوق الضريح
يبكي كمن قلبٍ جريح
وأطلق الصوت الفصيح
قم أيَّها الانسان
لبَّى الدفينُ ناهضا
عنه الغبارُ نافضا
وفوهُ في كلِّ الرضى
يسبِّح المنَّان
عجائب الله اعتلت
في كل قطر وانجلت
الفاظ مجدٍ رُتلت
من ألسن الصبيان
قام لديهم وانتشر
بأمر ديَّان البشر
هذا عجيبٌ واشتهر
في المدن والبلدان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جرجس عيسى اللبنانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث182