تاريخ الاضافة
الخميس، 1 أغسطس 2013 10:46:17 م بواسطة حمد الحجري
0 159
توشَّح بالكمال فكان فردا
توشَّح بالكمال فكان فردا
همامٌ من كرام الناس عُدَّا
عنيتُ اليازجيَّ الشهم من قد
سما في نظمهِ والنثر جدَّا
تناهى في فنون العُرب حتى
لديه كلُّ فنٍّ صار عبدا
وأَحسن دون أُستاذٍ جناها
بفكر ثاقبٍ في ما استعدَّا
بليغ في المعاني ليس نلقى
لهُ في مجلس العلماءندَّا
روايتهُ لاقوال الأَوالي
بغاها الاصمعيُّ فخاب قصدا
غدا في الرأي يسمو رأي قيسٍ
بفكرٍ من ضياء الصبح أهدى
وان أبدى بحكمتهِ خطاباً
فلقمانٌ وقسٌّ لم يُعدَّا
أَقام على ذرى البلغاء صرحاً
عن السبل القويمة ما تعدَّى
هو البحر المحيط لأَن منهُ
رأَينا مجمع البحرين يُهدى
وما في مجمع البحرين الاَّ
لآلٍ قد غدت للجيد عقدا
لقد أحسنت يا ناصيف رأياً
بجمعك ما ثناهُ اليك يُهدى
تطفَّلنا عليكَ فاستفادت
قرائحنا بكَ زبداً وشهدا
وأهديناك منهُ فكان قطراً
من البحر الكبير قد استُمدَّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جرجس عيسى اللبنانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث159