تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 أغسطس 2013 10:36:03 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 2 أغسطس 2013 10:36:45 م
0 290
قِوام المُلكِ في عبِدِ الحَميدِ
قِوام المُلكِ في عبِدِ الحَميدِ
امينِ الحقِّ وَالرُكنِ الوَطيدِ
لَقد احيى ممالكهُ بجدّ
كَما احيي لَهُ فخرَ الجدودَ
وَإِلى مَاطلبُ من هويتُ وَلا أَرى
إِلّا العذول معنِفّي وَمُعاتبِي
مَن حازَهُ حازَ كنزاً لَيسَ تسلبهُ
ايدي اللصوص وَلا ذو المكرو وَالغررِ
فالمالُ يَفنى ببذلٍ وَالعلومُ فَلا
لَكنَّ مَن جادَ فيها زادَ في قَدرِ
مَن عاشَ مِن دون علم باتَ محتقراً
في نَفسِهِ وَخَلا مِن حَفلة البَشَرِ
كُن عالماً جامعاً من كلِّ منقبةٍ
فَنّا يرقيك بَينَ البدوِ وَالحَضَرِ
كُن دارس الكُتب بَينَ الناس يا ولداً
لا دارس التبن بينَ الكدشِ وَالبَقَرِ
وَاصرف زمانَ الصبا بالعلم مجتهداً
لَن شئتَ ترقى إِلى العَلياءِ عن صغرِ
فالان طبعك مثل الشَمع متصفٌ
بِاللينِ يَقبل ما تَهوى مِن الصور
ان لم تبالغ بربح السلم عن صغرٍ
هَيهاتِ تدركُ شَيئاً مِنهُ في الكِبَرِ
ما الفَضلُ إلّا لِمَن شادوا المدارس في
شرقٍ وَغَرب فضاهت نجمة السحرِ
مِنها استنارت نفوسٌ لا عَديدَ لَها
مثل استنارة جنح اللَيل بالقَمر
فَكَأَنني نجمٌ وَباتَ محجَّباً
عَن شَمسِ مَحمودِ الصِفاتِ الغائِبِ
قَومٌ كرامٌ إِلى يَسوع نسبتهم
سيأوهم في جَبين الدَهرِ كَالغررِ
أَفعالهم سلمت مِن علةٍ وَسمت
في كُلِّ صقعٍ وَذا من صادقِ الخبرِ
لَهم مَحاسن اخلاقٍ وَقد نُظمت
في شخص برتلِّ مثل العَقد بالدررِ
هَذا الرَئيس الَّذي ضاءَت منارتهُ
بالعلمِ وَالطَهرِ والانذارِ وَالسهرِ
من مثل فنحاس يبدي غيرةً وَيَقي
شَعباً رعاهُ من الأَكدارِ وَالضَررِ
فيهِ الوَداعة عَن موسى بغربتهِ
يَومَ استبدَّ لقود الشَعبِ في السَفرِ
ابٌ رَؤفٌ باولادِ العبادِ لَهُ
قَلبٌ حلا وَخلا مِن وَصمةِ الكدرِ
يا رب صنهُ ملاذاً نستجبرُ بِهِ
عِندَ الخُطوبِ فَيوقينا مِن الخَطَرِ
وَاحفظ جَماعة يَسوع الَّتي بَزَغت
كَالشَمس في الشَرق أَو كَالنور للنَظرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جرمانوس الشماليلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث290