تاريخ الاضافة
السبت، 3 أغسطس 2013 06:53:25 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 267
تَزاحمَ الدَمعُ في كانونَ وَالمطرُ
تَزاحمَ الدَمعُ في كانونَ وَالمطرُ
تزاحمَ الجَمع في تَشييع مَن خسروا
يا مَن نَقَشتم على المصباح دائِرَةً
سَوداءَ مِن لَمحها قَد اظلمَ البصرُ
ما للحنادس غشت نور طَلعتِهِ
لِلّهِ قُولوا لَنا ما الرزءُ ما الخبرُ
قالوا كسوناهُ ثَوباً نَحنُ نَلبسهُ
مِن بَعدِ نقاشِه وَالدَمعُ منهمرُ
انّا فَقَدنا نقولا مِن لغيبتهِ
تَبكيهِ عين الذكا ما كرَّتِ العُصرُ
تَبكيهِ بَيروت دَمعاً كَالدِماءِ لَهُ
في كُلِ خدٍّ عَلى انحائِهِ أَثرُ
كَم مشكلاتٍ جلا عَنها غياهبها
بلمحةٍ بعدَ ما حارَت بِها الفكرُ
اقلامهُ بيَّضت ما الدَهرُ سودهُ
وَفي الدَعاوى غَدَت للحق تَنتَصِرُ
غاصت بلجّ المَعاني وَانتَقَت درراً
وَاليَوم اَمست بسجن النُون تَنحصرُ
تملك مُهجَتي وَالقَلب مِني
اسير بِعادِهِ يَرجو اقتِرابا
يُبكى طَويلاً علي تلكَ الأَنامل إِذ
كانَت تُصاغُ بِها في نَظمِهِ الدررُ
ابكار افكارِهِ تَحلو لخاطبها
وَنقدها في مَجالي عَقدها العِبَرُ
كَم مِن أَضابير كتبٍ زانَ طلعتها
نَظماً وَنَثراً بِها الاعلامُ تفتخرُ
وَما غَلا من لَغي الاعجام ترجمهُ
حَتّى اغتنى مِن إِلَيها كان يَفتقرُ
مِنها قَوانين اَحكام مشكلةٍ
مرعيةٍ يَقتَفيها البَدوُ وَالحَضرُ
وَفي النَياشين مصداقٌ لخدمتِهِ
ذات الخَليفة من في ظلهِ الظفرُ
كَأَنَّها انجمٌ في صَدرِهِ سَطَعَت
بِنورها لاحَ فَضلٌ فيهِ مستتر
سَبعين عاماً قَضى بالعلمِ مجتهداً
لَيلاً نَهاراً وَاضنى جفنهُ السهرُ
مِن كُلِّ فَنٍّ جَنى اَحلى خلاصتِهِ
فَكانَ كَالنَحلِ لَكن ما بِهِ إِبرُ
قَد طالَما كان في الاسفارِ يَنعشنا
بالعودِ وَالآن طالَ البينُ وَالسَفَرُ
فاهجم كُل يَومٍ للتَداني
وَيَلقى بَينَنا الدَهرُ الحَجابا
راقَ النعيم لَهُ فاختارهُ سكناً
مغادراً كل ما في الأَرض يَعتبرُ
واحسرتاهُ عَلَيهِ فَهُوَ وَدَّعني
يَوم ارتحالي وَعَن قَلبي نَأى الحَصَرُ
فَلَم افز بِاللقا حَتّى اودّعهُ
في يَوم رحلتِهِ وَالقَلب منكسرُ
ماذا أَقولُ وَللراثين سابقةٌ
في ما يُرثّى فَلم يُبقوا وَلَم يذروا
ابقى لَنا اللَهُ في انجالِه عوضاً
فالاصلُ عَنهُ يعيضُ الفرع وَالثمرُ
لا زالَ يَحيا بِهم تذكارهُ ابداً
وَفَضلهُ في صُدور الناس مدَّخرُ
وَإِذ تَجَرَّعَ كاس الحزن مصطبراً
وَما بَدا مِنهُ في أَوصابِهِ ضجرُ
ناجاهُ مَولاهُ مِن أَوجِ السَعادَةِ في
عامٍ يُؤَرَّخُ خُذ آجار مَن صَبَروا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جرمانوس الشماليلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث267