تاريخ الاضافة
السبت، 3 أغسطس 2013 07:10:41 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 248
بمهدِ العلم تَتسعُ العُقولُ
بمهدِ العلم تَتسعُ العُقولُ
فَتدركُ ما يَدومُ وَما يَزولُ
فَيسيرُ عالمٌ في كل حالٍ
اموراً لَيسَ يدريها الجهولُ
وَما مِن منكرٍ للعلمِ فَضلاً
سِوى مِن فَوق فكرتِهِ سدولُ
فَلولا العلمُ ما ظهرت حُقوقٌ
وَلا وَلّى عَن العَقلِ الخمولُ
وَلا سادَ الامانُ بكلِّ نادٍ
وَلا انحلَّت مِن الاسرى كبولُ
وَلا جَمُلت بذي الاقطار دورٌ
بِها نورٌ وَمنشيها جَميلُ
وَحافظها حمى عثمانَ باشا
بفطنتِهِ فيردعُ مَن يَصولُ
هُوَ المَولى المفدّى مَن تصدّى
لنصرِ الحَقِّ يَفعلُ ما يَقولُ
لَقَد احيا المَدارس فاستنارت
وَفي انوارِ دولَتِهِ تَدولُ
ما ضاقَ ذرعكَ عن امورٍ لَم يَكُن
قطعٌ لَها إِلّا بِحَدِّ قَواضِبا
يَنابيع العُلوم بِها جوارٍ
لخدمةِ مَن اشتدَّ الغَليلُ
لناحٍ نَحو علم النَحو فيها
فروعٌ فَوقَ ما حَوت الاصولُ
وَفيها الصرف يَعلو كل صِرفٍ
فَلا يَزري بِهِ إِلّا البَخيلُ
وَفيها مِن فُنون النَظمِ درٌّ
يقررهُ الفَرزدَق وَالخَليلُ
وَفي علم المَعاني كَم مُعانٍ
يَبان بشرحهِ المَعنى الجَميلُ
فَلو اتقنَتُ علمَ الرقمِ فيها
وَدانَت لي مفاعلتُن فَعولُ
لَكُنتُ لجمع نَفع العلمِ أُحصي
وَلَكن لا محلَّ وَلا سَبيلُ
رَعى عَبد الحَميدِ اللَهُ دَوماً
بِعَينٍ لا تَنامُ وَلا تَحولُ
وَخلَّدَ ظلَّ سلطتِهِ عَلَينا
بعزٍّ لا يُعادلهُ مَثيلُ
فانا قَد رَتعنا في رياض
عَلَيها مِن عَوارفِهِ سُيولُ
فَكَأنَّ في فيكَ النَقيّ مهنَّداً
يُفري بَحَدَّيهِ نيوب نوائبا
وَفي نَشر المَعارف زادَ جُوداً
لَهُ في كل تَأليفٍ فُصولُ
وَفي حُسن الخِتامِ لَهُ دُعاءٌ
يُكرَّرُ كُلَما كرَّت فُصولُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جرمانوس الشماليلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث248