تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 أغسطس 2013 11:15:40 م بواسطة حمد الحجري
0 377
ترى أنت تهوي غير نفسك في ليلى
ترى أنت تهوي غير نفسك في ليلى
أيا من يناجيها ويسألها وصلا
رأتها فأصباها الصدى لرضابها
فهمت وراها كي تبلغها السؤلا
ولو نلت منها السؤال يوما سلوتها
فمن يك محبوبا ولم يمتنع يسلى
تئن إذا بانت وترهب إن دنت
لقاها ولم تشهر ظباة لا نصلا
ولولا هواك النفس ما بت تشتكي
نواها ولا تخشى لقاها إذا حلا
يريها لها الوهم الكذوب جليلة
فتسمو لها حبا وتحنو لها ذلا
قتأخذ منك الجسم واسطة لها
فيهزله منها تدللها هزلا
ولولا دلال الغيد ماملك الهوى
على المرء في ذا الكون غقدا ولا حلا
ولولا دلال الغيد ما دفعت إلى
بناء العلا والمجد خذنا ولا بعلا
ولو عقل العاني لما هده العنا
ولكن عقال الحب قد يعقل العقلا
فما الحب إلا آلة بيد القضا
يدير بها الدنيا ويحمي بها النسلا
بقد يك عند العبقريين راحة
تجل بها الآداب والخلق الأعلى
وقد يك في أيدي السوافل معولا
يهد بذي الدنيا الفشيلو والنبلا
أجارة روض الخلد كل منى بلت
وراءك في قلبي وحبك لم يبلى
ولم أدر من ذا الحب ما يبتغي القضا
لذل الكون من نفع ونجمك قد ولى
ترى بات يطوي حينما لم نقم له
بما رامه منا لنا الحقد والذحلاد
فطوح فوق الأرض بي حينمال رمى
بأوصالي الضراء في بطنهخا أشلا
فياليته قد كان يعلم أننا
تقدس ما أبدى إلينا وما أملى
وما تركنا مارام إلا مخافة
على الحب فينا أن يصاب ويعتلا
فمن حبنا للحب خفنا زواله
بوصل لأن الوصل يقتله قتلا
ومن علل الانسان في الكون أنه
يحب وأن نال الذي قد هوى ملا
أجارة روض الخلد هل من رجا بأن
يلم لنا المقدور في خلدك الشملا
أئن فيقليني الأنام لأنني
ومن يبد منه الضعف بين الورى يقلا
أراك كما قد كنت في ميعة الهوى
تزيحين عن باب السعادة لي القفلا
وأقرأ آيات الصباية والوفا
مفصلة غرا بمقلتك النجلا
وأسمع في صمت حديثك نازلا
علي كآي الوحي في أذني تتلى
ومن بيننا بر وبحر وأعصر
وقبر كمسك الترب طاهرة فضلى
أجل صرت شغلي في التيقظ والكرى
ولولا هرواي النفس ما صرت لي شغلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مبارك جلواحالجزائر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث377