تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 أغسطس 2013 10:50:54 م بواسطة حمد الحجري
0 443
ترى يطب بي شعبي رجوعي لغيله
ترى يطب بي شعبي رجوعي لغيله
وهل قد تروق الغيل أوبة شبله؟
نأيت ولولا السعي من خلف مجده
لاما بنت يوما عن مواقع ظله
فمن حبه خلفت أهلي في شقا
وهمت بما فيه سعادة أهله
فجاهدت حتى اجهدتني نوائب
توالت على حزبي بتشتيت شمله
وكافحت حتى حطم الدهر صارمي
ومزق مني القلب رميا بنبله
رجعت كما قد شاء ترسف أرجلي
بأصفاده والعتق من تحت نصله
وقد كنت كالدلو الذي قذفت به
يد الريح في بئر وأودت بحبله
ولكن شعبي ليس يعلم ما اشتكي
وما يشتكي هذا الشديد لأجله
بل شعبي قد بات ينكر من أنا
كأن لم يته يوما فخارا بنجله
وما دمت في هذي التعاسة إنني
لأتركه عني يلهو بجهله
لأني وان كنت السخي بروحه
فلست بمن يسخو بعزة نبله
سعيت لما يعليك يا شعب حقبة
ولا زلت حتى الموت أسعى لنيله
ولا أرتجي منك الجزاء لأن لي
جزاء لدى الرحمن من خير فضله
ولكنني أرجوك أن تك غارسا
كغيرك في روض الخلود وحقله
لقد عقد المقدور أمرك في الورى
فكن ساعيا ما استطعت سعيا لحله
فلا تستطب في لكون بالذل عيشة
لقد مات من يرضى الحياة بذله
ولا تبئس من سوء حظك في الدنا
فسوء حظوظ الشسعب من سوء فعله
ولا تجف من ابناك من فل عزمه
فقد يقصل الصمام من بعد صقله
ولا نقل فيهم تكاثر رجسه
لقد يطهر الموضور من بعد غسله
فكن في الحمى إن رمت عزا ونعمة
ظهير ضورايه وحمي نحله
لقد فقت في الدنيا الشعوب مواهبا
وفاقوك في حب الوئام ووصله
لذا بك نال الفوز غيركفي الحمى
وبت تعاني الضيم من تحت نعله
وإن غار صبح الاتحاد بأمة
طوى الخلف عنها اليمن فيجنح ليله
فكن مثلما كان الأوائل أسوة
لدى الخلق في فعل الصلاح وقوله
فسؤل فؤادي أن يراك منعما
فمهد له نهج البلوغ لسؤله
سلام ذرى الأجداد من خير عاشق
لربعك قد آب القضاء برجله
سلام علي ما فيك من صفوةالعلا
ومن سفرا المجد الحبيب ورسله
سلام على ما فيك من افق ومن
خضم ووعر في حماك وسهله
فلا تكتئب عني اذ هدّني الأسي
ووخط رأسي الشيب من قبل فصله
فروحي لا تنفك تسخر مذ رأت
رباعك من صرف الزمان وهوله
أعدت إلى قلبي الرجاء بمنظر
إذا شامه الممسوس فاز بعقل
أعاد لك الرحمن عرشك بعد ما
أساء لك الدهر الحسود بثله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مبارك جلواحالجزائر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث443