تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 10 أغسطس 2013 07:56:41 م بواسطة محمد ياسينالأربعاء، 6 فبراير 2019 08:33:31 ص بواسطة محمد ياسين
22 959
قتيل الضوء
أذوي على باب الجّنونِ فراشةً
في حضرةالضَّوءِالحبيبِ تُحَرَّقُ
أُصخي لترتيلِ الطُّـيوفِ بلهفةٍ
حَـرّى، وقلبٍ في سَــــــــــمـاكِ يُحلِّقُ
لكأنّما نّفَخات عطـركِ في دمي
تشدو بأســـــــرارِالهُيامِ، وتعــــــــبقُ
وكأنّما في وهــلةٍ غشّي النّدى
روحــــي فقـامت من يبابٍ تورِقُ
أسمو على ألَقٍ ..أُطـاولُ أنجُماً
ما لاحَ مــــنكِ إشـــــارةٌ .....أو بارقُ
2-
لمّا أزَل مُذ كنتُ
أستسقي الضّياءَ مُقطَّراً
صبّيهِ في كأسِ المساءِ
لكي تأتي القصيدةُ طائعَة
لمّا أزَل أرتدُّ من قمرٍ إلى قمرٍ
تُجَرِّحُني الحروفُ على مدارات الذُّهولِ
مُضيَّعاً بينَ السُّطورِ الضّائعَة
لمّا يزَل نجمي
يُطِلُّ على حديقةِ ليلِها الغافي
ويَرجِعُ مُترعاً بالطّيبِ دفّاقاً
يمدُّ الشّعرَ لي جسراً من الأضواءِ براقاً
فأعبرُ، والقوافي مشرعة
3-
يا من لها تتساقطُ الكلماتُ من مُزنِ البيانِ
مُضيئةً تروي شقوقَ الليلِ بي
يا من لها .. هيّأتُ عمري
ثمَّ جمّلتُ السّماءَ بما تَصاعدَ من خواطرَ
ساهماً في الغيبِ أُصلى في جِمارِ ترَقُّبي
يا من لها ..
أوقفتُ أيامي على خطِّ البدايةِ
ربَّما تأتي..
فنبلُغُ ما تأجَّلَ من ضياءٍ
خلفَ سترِ الغيهبِ
يا من لها أشرعتُ في روحي نوافذَ من ولَهْ
مُتحسِّراً .. ظَمِىءً
أُغنّي للسحابِ الخُلَّبِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد ياسينمحمد ياسينفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح959
لاتوجد تعليقات