تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 10 أغسطس 2013 09:01:50 م بواسطة محمد ياسينالسبت، 11 أبريل 2015 09:42:22 م بواسطة محمد ياسين
9 751
جنوح مؤقت
يطلعُ السّرُّ بهيّاً من رياض الرّوحِ
يُذكي ما توارى في كهوف الذّكريات
ويُضيءُ الحلمُ أرضاً
طالما ألقيتُ فيها من بذور الأمنيات
أينعت كلُّ الأغاني
صُوِّرت في صفحةِ الوجدانِ جنّاتٍ
أُقيمت بي .. وعجّت بالحياة
وتوالت في جفونِ الغيبِ أسرابُ الحكايا
في زوايا العتمِ
في أقصى مكانٍ بي أراها
إنّه بعض جنونٍ، وجنوحٍ
لستُ أدري .. كيف صبّتهُ الليالي في دمائي؟
بيننا طودٌ تعالى، وقفارٌ مستحيلةْ
بيد أنّي.. في زوايا الحلمِ ألقاها سماءً
تملأُ النّفسَ انتشاءً
وجهُها صفحةُ إغواءٍ من النّورِ احتوتني
مقلتاها ..
منهما يطلعُ إشعاعٌ من التبرِ حبيبٌ
شفتاها ضفتا عمرٍ شهيٍّ
عنبرٌ من جنّة الفردوسِ في ليلي تراءى
إنّها درّةُ أيّامي التي أصبو لها كلّ نهارٍ
وهيَ في الليلِ أمانيَّ وأُنسي
هيَ سرّي يتهادى حوله نوران من طُهرٍ
وما بحت بها حتى لنفسي
لستُ أدري...
هل تراني..؟
مثلما في فجوةِ الرّوحِ أراها
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد ياسينمحمد ياسينفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح751
لاتوجد تعليقات