تاريخ الاضافة
الأحد، 11 أغسطس 2013 08:38:32 م بواسطة حمد الحجري
0 346
أقبل الإقبالُ واليمنُ معا
أقبل الإقبالُ واليمنُ معا
فرأينا للأماني مطلعا
أروعٌ عمَّت أياديه الملا
فاغتدى ربع المزايا مُرِبعا
غاب عنّا برهةً ثم أتى
وإذا غاب منيرٌ طلعا
وكذا الغيث إذا عن ساحةٍ
غب يوماً لرواها رجعا
جاء يطوى البيد شوقا للاُلى
منهم كم بحر علمٍ نبعا
آل طه الغر في نورهم
قد تجلى الغىُّ لما لمعا
وبدا من وجههم صبحُ علىً
كلَّ صبح من سناه سطعا
ونداهم في الجهات الستِّ مذ
سال فيه الكون طراً أربعا
قام فيهم كلُ شىءٍ ولهم
في البرايا كلُّ شئ تبعا
فاز من أصفاهم الودَّ وما
خاب من بالفضل منهم طمعا
مذ عليهم أقبل الإقبال قد
أقبل السعد إليه وسعى
دام في عيش رغيدٍ بحمى
ظلهِّم ما دام والله رعى
فعل الكون مباحٌ جودهم
وعلاهم قد غدا ممتنعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر الكاظميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث346