تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 أغسطس 2013 07:37:54 م بواسطة حمد الحجري
0 149
علام بنو العليا تطأطئ هامها
علام بنو العليا تطأطئ هامها
أهل فقدت بالرغم منها إمامها
نعم غالها صرف المون بفادح
عراها فأشجى شيخها وغلامها
لقد هدمت كف الردى كهف عزها
وأوهت مبانيها وجبّت سنامها
لوت جيدها حزناً ولفت لواءها
وثلت عواليها وفلت حسامها
فقل ويك للارزاء كفي عن الورى
فقد بلغت بالرغم منها مرامها
لها الويل كم شنت خيول صروفها
على النجف الأعلى فغالت همامها
وطافت بأرجاء الطفوف فأطفأت
سراج معاليها وأرخت ظلامها
فرزء الفتى المهدي كان ابتداءها
ورزء علي القدر كان اختتامها
وقد راحت الدنيا تموج بأهلها
لعمرك هل شاء الإله انعدامها
فكم طبقت بالحزن شجواً لنازل
يزلزل منها سهلها وأكامها
بمن تأمل الأعلام عزاً وقد قضى
حماها ومن يرعى لديها ذمامها
ومن بعد للاحكام يبدي حلالها
إذا اشتبهت بين الورى وحرامها
ومن بعد للوفاد ينجح سؤلها
وينعش عافيها ويشفي سقامها
وذي حرمة الاسلام ينعى لها الهدى
مدى الدهر فينا عزها واحترامها
أقول وهل يجدي التمني لقائل
وقد فوقت قوس المنون سهامها
فيا ليت نفسي دون نفس ابن جعفر
سقتها كؤوس الحادثات حمامها
وليت يداً وارته بالرغم في الثرى
علي أهالت لا عليه رغامها
فيا صالح الأفعال والعالم الذي
له لم تزل تلقي العلوم زمامها
فعز الفتى المولى المهذب في الورى
وماجدها الندب الأمين همامها
وعز لنا أعمامك الغر من بهم
يغاث الورى ان صوح الدهر عامها
أماجد من عليا علي بن جعفر
متى عدت الاشراف كانت كرامها
وهيهات ان يعرو وان جل ما عرا
عرى مجدكم وهن ونخشى انفصامها
وذا جعفو ما انفك فينا مقوّماً
لنا أود العلياء حتى أقامها
إمام هدى ما إن جرى وبنو الهدى
بشأو علا إلا وكان امامها
فيابن الألى من جعفر خير اسرة
بنت في ذرى العلياء قدماً خيامها
أقم شرعة آباؤك الصيد أحكموا
قواعد علياها وشادوا دعامها
وقم بعدهم فينا اماماً فانه
أبى اللَه إلا أن تقوم مقامها
وهل ينتهي ما فيكم من امامة
فكيف وقد شاء الإله دوامها
سقى العفو قبراً ضم للمجد مهجة
بمنهل هتان يروي عظامها