تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أغسطس 2013 07:18:08 م بواسطة حمد الحجري
0 703
قَصِّر الآمالَ عن اهتمامْ
قَصِّر الآمالَ عن اهتمامْ
إن بَعد العَيش يَومُ الحِمامْ
لا تنم عَن حكمة باغترار
فَالليالي دَأبُها لا تَنامْ
لا يغرّنْك الشَباب بزور
طالَما أَغرى بِهِ ذا هيامْ
صاحبٌ بِالأُنس يَمضي فَيبقى
وَحشة الآثام وَالاجترامْ
طالَما كانَ المعين عَلى الغي
ي وَأَضحى وَهوَ رَب المَلامْ
وَالليالي نعمة فاغتنمها
إِنَّها إِن أَعرضت لا ترامْ
وَاتخذها فُرصة للأَواتي
فَالأَواتي شَأنها الاتهامْ
فاشتر الأَوقات من بائع الده
ر لما لا بد مِنهُ أمامْ
وَتخوّف ما أَمِنتَ وَفكِّرْ
يَوم سَيرٍ بَعد هذا المَقامْ
لا تهم في وَجه يَومٍ نَضيرٍ
فَهوَ بكّاءٌ مَع الابتسامْ
لا تَتِه في شعر ليل بَهيم
أَودعته حزنها الأَيامْ
إِن هَذا الدَهر يَفعل فينا
فَعل يَأس المرء بِالأَوهامْ
وَهوَ منا بَين آتٍ وَماضٍ
بَين قَصر يُبتنَى أَو رجامْ
مالنا وَالفكر أَكبرُ ناهٍ
نَجهل الأَمر الجلي وَهوَ عامْ
قَبلنا اغتر الأَنام بِما نَح
نُ اغتررنا ثُم كُلّ رمامْ
ما رعاها ذمّةً لصديق
بَل وَلم يَخشَ الجَليل الهمامْ
بئس من في الترب أَبصر جمعاً
آنستهم وَحشةٌ ثُم هامْ
مُرَّ بِالأَجداث تنظر مَطِيّاً
جُبَّ مِنها غارِبٌ أَو سَنامْ
وَانظر الركب الذين أَشاروا
بِالصدا كي يَنتهي مَن أَقامْ
وَاعتبرهم تلقَ كلّاً وحيداً
في انتثار جَمعهم في انتظامْ
كُلُّهم أَمضى شباباً وَعَيشاً
باصطياد للمهى وَالمَهامْ
قَسموها بَينَهُم ثُم عادَت
قَسَمَتهم أَيَّما اقتسامْ
غَدرتهم غادرتهم فحاذر
بعد هَذا ترجُ مِنها الذمامْ
فَاطّرحْ غيّ الهَوى بِالهُدى وَار
شد تَفُز مِن تركها باغتنامْ
وَاترك الأَغيار غَير مبالٍ
وَاعتصم وَالجأ لخَير الأَنامْ
عش بِهَذا الحَي حيّاً لتحيى
ثُم مت عَن صَبوة أَو هيامْ
قف عَلى الأَعتاب كهلاً فيا كم
قمت في غَيّ فَتى أَو غلامْ
كَم ظلمت النَفس فيما قَضت
فَانتقذها قَد كَفاها الظلامْ
لُذ بِهِ وَاطلب لديهِ سماحاً
إِنَّما يَرجو المقلّ الكِرامْ
وَابكِ أَياماً مَضَت في سِواه
أَخّرتنا عَن أُمور جسامْ
وَاعتصم بالجاه مِنهُ فَهَذى ال
عروة الوثقى الَّتي لا انفصامْ
أَدِّ بِالذل الرسوم لَديه
وفِّ حقَّ الترب بالالتئامْ
كَم بِهَذا الباب مثلك راجٍ
عزَّ لما عاد بالالتزامْ
أخلصوا الأَرواح عن كُل نَقصٍ
فارتقوا منها معالي التمامْ
شرّفوا بالمقعد الصدق لَمّا
قامَت الأَقدام حَق القِيامْ
يا رَسول اللَه أَنتَ المرجَّى
يَوم نُدعَى لاقتحام الزحامْ
يا رَسول اللَه أَنتَ معاذ
حينَ لا جار وَلا اعتصامْ
يا رَسول اللَه من لي إِذا ما
كُنت في هَذا الرِحاب أَضامْ
لَم أَجد لي غير جاهك ملجا
حَيث يرجَى للعظام العظامْ
إن تَكُن للطائعين فَمن ذا
لِسواهم من ذوي الآثامْ
لَيسَ إِلا أَنتَ يا رحمة الل
ه لَنا فَالكُل لا نستضامْ
لا يَردّ الخَطبُ عَنكَ رِجالاً
أَمّلوكَ النورَ جنح الظَلامْ
بِكَ نجّى اللَه أَهل الضلالا
ت وَأَهدى عابدي الأَصنامْ
هَل تَراني لائِقاً بانخذال
وَسَبيلي وَديني الإِسلامْ
إن تَكُن مَولاي غَير نَصيري
فَعَلى الآمال حزن الدَوامْ
لا وَمَن قَد اِجتَباك نَبياً
إِن قَصد الغير مني حَرامْ
مبدء الرشد الهُدى بِكَ فاقبل
ليتم الفَضل حسن الختامْ
يا حمى اللاجي عَليك صَلاة
دائِمات ثم أَزكى السَلامْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن حسني الطويرانيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث703