تاريخ الاضافة
الخميس، 15 أغسطس 2013 07:20:37 م بواسطة حمد الحجري
0 724
رَأَيت النَفس يَقتلها هَواها
رَأَيت النَفس يَقتلها هَواها
إِذا بَلغت وَيدهمها مُناها
أَرى الآمال تَسعى بِالمَعنّى
فَلا يَنهاه إِلّا مُنتهاها
ولو أَغنَت عَن المَرء المَساعي
لَما مَنعت نُفوس مشتهاها
وَلو دامَت غوايات لدامَت
أَوائلنا فَلم يَهرم صباها
نُفوس تَجهل العُقبى فَتَلهو
بِما اِختارَت وَزين مبتداها
فَلا كانَت أَمانيها الخَوالي
لَقَد أَبدى النَعيم بِها شقاها
فَيا كَم لَيلة أَغوى دجاها
وَأَيام وَأَغرانا ضحاها
تَركت العَزم فيها ذا اِنحِلال
وَعَين الحَزم يضحكني بُكاها
فَلم أَرَ في جَمال الدَهر إِلّا
أُموراً يَعقب الأَسف انقضاها
لذاك كبحت نَفسي عَن غُرور
وَقَد بَلغت ضَوامرها مَداها
وَإِني بَعدَ تَجربة اللَيالي
وَعرفاني الحَقائق مِن سَراها
بِخَير الخَلق لُذت فَزالَ بُؤسي
وَنَفسي وَطّدت حتماً رجاها
وَكَيفَ تذل آمالي بِيَأس
وَقَد بَلغت بي الحاجات طَه
يَعز عَلى رَسول اللَه أَني
وَثقت بِهِ وَأَعدم مِنهُ جاها
عَلَيهِ صَلاة رَبي ما تَجلت
شُموس ضحى وَما قمرٌ نلاها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن حسني الطويرانيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث724